رفاق الهايج يطالبون المسؤولين بالاستجابة الفورية لمطالب المضربين المعتصمين ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان أمام مقر ” محمد الصبار” بالرباط

الصبار1محمد الصبار
عبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عن انشغالها البالغ  وهي تتابع الإضراب اللامحدود عن الطعام، الذي يخوضه كل من المصطفى ندير، صدقي رفيق، مناف عبد اللطيف وأحمو الشريف، ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المعتصمين أمام مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط، منذ فاتح شتنبر 2014، والذين قرروا الدخول في هذا الاضراب عن الطعام، يوم 16 شتنبر 2014، من أجل التعجيل بالاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة، والمتمثلة في إدماجهم الاجتماعي وتسوية أوضاعهم المالية والإدارية؛ وذلك بعد انتظار عمر طويلا دون أن تجد وضعيتهم سبيلها إلى المعالجة المناسبة والمنصفة، وبعد تبخر العديد من الحلول واخلاف الكثير من الوعود.
  وقالت الجمعية إذ يجد أنه لم يعد مقبولا استمرار هذه الوضعية، التي تعيد احياء مشاهد معاناة الماضي، مما يضطر معه الضحايا إلى القيام بالاعتصامات وخوض الاضرابات عن الطعام،فغنها تعبر عن تضامنها مع المضربين في معركتهم من أجل التسوية الشاملة والعادلة لملفهم.
كما طالبت المسؤولين بالاستجابة الفورية لمطالب المضربين، تنفيذا للالتزامات الدولة بهذا الخصوص، ودعت المجلس الوطني لحقوق الإنسان، باعتباره المكلف بالسهر على تفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، التدخل لدى رئاسة الحكومة من أجل الإسراع بحل هذا الملف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *