قرابة 3 أشهر.. مواطنة تستفسر عن مصير شكاية سرقة منزلها بمراكش

0 209

مقدام عبد الهادي

أعربت السيدة نجود بوحافة عن امتعاضها من التماطل الذي يكتنف التحقيق في شكايتها التي قدمتها شفويا لمصالح الشرطة بالدائرة الامنية 11 بمراكش، قرابة ثلاثة أشهر من وضعها بتاريخ 06/07/2020، وتم تحرير محضر لها بالنازلة المتعلقة بسرقة منزلها، بإقامة أطلس  لاكاريل بحي عين مزوار بمقاطعة المنارة من طرف الفرقة الحضرية للشرطة القضائية تحت رقم 3001/د8/ج ج.

وقالت أنها في فترة الحجر الصحي في مارس الماضي، لبت دعوة والدتها بالسفر إلى مدينة قلعة السراغنة، حيث الاصابات بفيروس كورونا كان لا يتجاوز عدد الاصابع، وبعد المكوث هناك لعدة أشهر، عادة نجود إلى منزلها بحي عين مزوار بمراكش لمفردها، غير أنها تفاجأت باختفاء حاسوبها الخاص الذي تعد فيه أطروحة الدكتوراه في القانون.

وأضافت المتحدثة لكلامكم، أنها و بعد أن فطنت باختفاء حاسوبها الخاص، بدأت تكتشف اختفاء عدد من الأثاث المنزلية وآلات خاصة بها ككاميرا التصوير، وتتبعت خيط الاختفاء لتكتشف أن مصوغات ذهبية الخاصة بالعائلة إلى جانب مجموعة من الإكسسوارات الحريمي الموضوعة في دولاب الغرفة وقيمتها أزيد من 10 ملايين سنتيم قد اختفت هي الأخرى، إضافة إلى العبث بالمواد الغذائية الموضوعة في الثلاجة.

وبحسب تصريحات الشاكية، فإن عملية سرقة منزلها لم يستعمل فيها اقتحام بالقوة، بدليل أن قفل باب المنزل لم يكسر وكان كما تركته، لتعمد فيما بعد إلى زيارة مخفر الشرطة بالدائرة الأمنية الثامنة التي أحالتها على الدائرة الأمنية 11 التي عمل عناصرها على زيارة المنزل ورفع البصمات والتحقيق في ملابسات الحادث لتحرر محضرا في النازلة.

وأشارت السيدة انه بعد تحرير  المحضر منذ ذلك التاريخ ، لم تتوصل  بأي جواب سوى ان الشرطة بمراكش لم تتوصل بنتائج المختبر لتحليل البصمات بالرباط، وهو الزمن الذي اعتبرته المشتكية قد طال مقارنة بتاريخ وضع الشكاية وايجاد الفاعل واسترجاع المسروق خصوصا حاسوبها الذي يتضمن رسالة الدكتوراه التي كانت ستناقشها في هذه السنة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.