الفنان التشكيلي فائق العبودي.. لوحات عراقية تشير إلى ما لا يتخرب

0 273

كان السومريون، سكان وادي الرافدين يدفنون تاريخهم وإنجازات حضارتهم المدونة على ألواح الطين كلما مرّت عليهم محنٌ وكوارث ، كالطوفان أو الحروب والغزوات،وربما كانت هذه العادة البشرية التي فكر بها الإنسان العراقي القديم، قد تسللت بوعي أو بدونه إلى العراقي المعاصر،لأن يدفن كتبه وكتاباته ولوحاته ومنجزاته تحت تراب البيوت أو في الجدران ،وفي حقائب السفر أو المنافي.وهاهو الفنان العراقي(فائق العبودي) يفعل الشيء ذاته كأسلافه السومريين، لكنه هنا يعرض مظاهر حضارة وادي الرافدين المدفونة، إلى العالم بأوسع أبوابه ليطّلعوا على ما تخبئه ( سطوح) لوحاته من رموز وإشارات سومرية وبابلية وكلدانية وآشورية وهي تحاول الانبثاق من سطوح لوحاته إلى فضاء اكبر وأوسع يليق بذلك الإنجاز.

ففي هذه اللوحات عمد ( العبودي) إلى التركيز على الشكل الجمالي للفن الرافديني المعروف برموزه الدينية والأسطورية والاجتماعية وغيرها، لمعالجتها على سطوح (خشبية) مكونا منها طبقات لونية متداخلة مع بعضها، من خلال عمليات الحذف والإضافة، للوصول إلى السطح النهائي الذي يبدو نتيجة لكل ذلك التمازج اللوني والتداخل الشكلي.فاللوحة مقسمة الى جزئين تماثلهما مساحتين لونيتين، وهو ما لجأ إليه لأبراز القيمة الجمالية للشكل، إضافة إلى قوة اللون وحرارته. تصوران لنا عالمين حاضران دائما في الحياة الاجتماعية لوادي الرافدين قديما وحديثا هما: طبقة الآلهة/ السلطة، وطبقة العبيد/ الشعب، تفصل بينهما خطوط لونية حادة.

أن الفنان (العبودي) ركز على هذه الثنائية من ناحية الشكل(كأن يعمد إلى قطع اللوحة إلى نصفين وتقريبها من شكل اللوح الطيني وتكسّره من الجوانب)بالإضافة إلى ثنائية اللون، حيث نرى لوحاته تقتصر على لونين أو أكثر أحيانا (أصفر/ رمادي، أحمر/ رمادي قاتم أبيض/ رصاصي،أزرق/ أحمر قاتم …الخ) لكن هذه الثنائية في اللون هي في الحقيقة تقع في زاوية من الإيهام أو التظاهر اللوني الذي يخفي تحته طبقات من الألوان والأشكال المتداخلة مع بعضها بانسجام تام يؤكد فكرة الصراع الجمالي وتقادم الزمن في ذات الوقت. وقد اشتغل عليها في جميع لوحات هذا المعرض وهو يعي تماما قيمة اللون الشرقي ودلالاته في الذاكرة الشعبية والسايكلوجية أيضا. كان فائق العبودي قد اشتغل قبل اكثر من سبع سنين على معالجة السطوح التصويرية وخاصة تجاربه في شكل ( الأثر) كقيمة جمالية / شكلية وما يمكن أن يحدث من اكتشافات ذات قيم حسية وجمالية. وتأتي هنا أيضا قيمة الرمز والأشكال الرافدينية بتقنية تستفيد من أشكال الموروث الشعبي العراقي ومفرداته.

إن لجوء الفنان العراقي ألان إلى التمعن في أرضه وتاريخه، يشابه خوف الإنسان العراقي القديم على منجزات حضارته من الزوال،وهو يقف على تلال تخفي تحتها ألواح سكانها الذين تناقلوا حفظها من جيل لآخر خوفا عليها من الخراب الذي يتكرر على هذه الأرض.كأن فائق العبودي يشير إلى الأمل من خلال شفافية ألوانه، وهو يتنقل بفرشاة طفل يكتشف العالم، وبرؤى آثاري يعيد ترميم العالم القديم ليكشف لنا عن لوحات عراقية تشير إلى ما لا يتخرب.

حيدر عودة

 كاتب وناقد عراقي 

مقيم في الولايات المتحده الامريكيه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.