لمغاري يكتب: ساكنة ايت اورير في حاجة ماسة الى كل ابناءها والى صدق النوايا و كل سلوك مخالف هو بمثابة دق اخر مسمار في نعش التنمية

0 286
محمد لمغاري / رئيس فضاء الجمعيات التنموية لتديلي مسفيوة و رئيس فيدرالية الفضاءات التنموية لدائرة ايت اورير
الحديث في الآونة الاخيرة عن الانتخابات الجزئية لايت اورير التي اكتسحتها لائحة ذ. احمد التويزي ب 19 مقعدا خولت له رئاسة بلدية ايت اورير في غنى عن اي تحالف مع لوائح الاحزاب الاخرى المشاركة في هذا الرهان حيث هناك من يقول ان عزوف الناخبين او بالاحرى المقاطعة حسب تعبيرهم هما سبب هذا الفوز المتميز و…و…لهؤلاء اقول ان السبب الحقيقي لهذا النجاح هو مكانة الرجل ووزنه وكفاءته السياسية وصدق الخطاب مع الساكنة وتراكم التجارب في تدبير وتسيير الشأن العام وكذلك العلاقات الرفيعة المستوى التي يملكها الرجل والتي سيوظفها في خلق شراكات وجلب الاستثمارات من خارج ايت اورير للدفع بعجلة التنمية في بلدتنا مسفيوة عموما وايت اورير خصوصا .
فذهاء الرجل اتضح منذ البداية لما اختار اللائحة التي دخل بها هذه الاستحقاقات والتي تضم خيرة الشباب فانطلاقا من كل هذه المعطيات سنعود الى مربط الفرس وهو واقع الحال بمدينة ايت اورير خلال السنين الاخيرة حيث اصبح الجميع اليوم مسؤولا سواء الاغلبية والمعارضة والمجتمع المدني لتظافر الجهود فيما بينهم من اجل وضع المدينة في السكة الصحيحة وترك جانبا الخطابات السياسوية الضيقة التي تعتبر لغة الخشب احد اعمدتها وساكنة ايت اورير اليوم في حاجة ماسة الى كل ابناءها والى صدق النوايا وان كل سلوك مخالف لما قلت فهو بمثابة دق اخر مسمار في نعش التنمية بهذه الرقعة من ارض مسفيوة الاحرار.
فالتحديات كثيرة والانتظارات عديدة ومطالب السكان متجددة وكما قال المغفور له محمد الخامس رحمة الله عليه خرجنا من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر لذا فالمرحلة حساسة جدا ومفصلية في مصير مدينة ايت فالمجلس الجماعي الجديد امامه ترسانة من المطالب والمشاكل العالقة منذ سنين فالجميع مطالب بعدم التشويش عليه ودعمه كامل الدعم واقعيا وميدانيا وحتى في العالم الازرق الذي يعتبر سفير التنمية وتسويقها اعلاميا محليا واقليميا وجهويا ووطنيا.مصداقا لقوله تعالى :” وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.