شواهد مغادرة التلاميذ من المؤسسات الخصوصية وما تطرحه من مشاكل خلال هذه الجائحة

0 475

كلامكم

عرفت المؤسسات التعليمية الخصوصية خلال فترة هذه الجائحة جملة من الخلافات بين أولياء الأمور وأرباب هذه المؤسسات، تمثلت أساسا حول مستحقات التمدرس التي تم اثناءها اعتماد التعليم عن بعد، ونذكر من بين هذه المؤسسات الخصوصية التي تقدم إلينا أمور أوالياء التلاميذ ببلاغات حول هذا الموضوع: مجموعة مدارس السابلة الخصوصية، حيث أفادوا أنهم بعد عدم وفاء المؤسسة بوعودها المتعلقة بمستحقات التمدرس خلال فترة هذه الجائحة (كوفيد 19) واخلالها بشروط بيداغوجية التعليم عن بعد، تقدموا بأكثر من مائة طلب مغادرة من هذه المؤسسة لأبنائهم المتمدرسن بها بواسطة محامية بهيئة المحامين بمراكش، وتم معاينة إيداعهم لها بواسطة مفوض قضائي محلف، وتحرير محضر بشأنها بتاريخ 02 يوليوز 2020.
ورغم انصرام الأجل الذي يتعين على المؤسسة تسليم هذه الشواهد لمستحقيها بعد انعقاد مجالس الأقسام، لم تستجب المؤسسة لطلبات هؤلاء الآباء، بل اشترطت عليهم من أجل تسلُمها التوقيع على شهادة تسليم مشتملة على اقرار بدين متعلق بمستحقات التمدرس خلال فترة الجائحة موضوع النزاع بينها وبين الآباء، كما سارعت بعد توصلها بإنذار موجه في الموضوع يحملها كامل المسؤولية حالة رفضها تسليم هذه الشواهد المستحقة، إلى الاتصال بالآباء قصد إخبارهم أنه في حالة رفضهم توقيع شهادة التسليم المتضمنة للاعتراف بدين مستَحَق للمؤسسة أنها ستقوم بإيداعها بمكتب أحد محاميها، الشيء الذي دفع الآباء إلى استنكار ذلك، وتقديم شكايات في الموضوع إلى الجهة الوصية على القطاع التي ربطت الاتصال بالمؤسسة.
وأمام رفض الآباء توقيع أي وثيقة لا يتعلق مضمونها بشهادة مغادرة أبنائهم لهذه المؤسسة، وتشبتهم بحق أبنائهم في تسلم هذه الوثيقة دون قيد أو شرط، والذي يكفله لهم القانون، أذعنت إدارة هذه المؤسسة لطلباتهم العادلة والمشروعة، والتي كان بإمكانهم الحصول عليها من غير عناء ولا جهد لو تم احترامها القانون .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.