العلاوي يكتب: لقاء وهبي و العثماني.. و رقص و “المجون السياسي” لحامي الدين

0 216

عمر العلاوي / رئيس جماعة تزارت و عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة و المعاصرة

أن يلتقي امين عام لحزب معارض مع أمين عام حزب الأغلبية الذي يترأس الحكومة، فالأمر عادي جدا من المنظور السياسي. فبقدر كون حقل العمل السياسي هو حقل صراع بقدر كونه مجالا للحوار. لكن ماهو الشيء غير العادي في لقاء الأستاذ و هبي بالدكتور العثماني؟

الأمر غير العادي فيما يخص اللقاء هو “الرقص السياسي الماجن” لحامي الدين و بعض القيادات الحزبية للبيجيدي، إضافة إلى الضرب تحت الحزام لأشباه الباميين أيتام مغتصبي حزب الأصالة والمعاصرة الذين استلذوا التهريب”الجهوي و المناطقي” للحزب خلال السنوات الأخيرة.
فان يتحدث من لا زالت تهمة تلطيخ يديه بدماء الطالب السياري “ايت الجيد” عن ضرورة تسوية حزب الجرار لما اسماه “جرائم الماضي” هو تعبير عن كوابس تاريخية تلاحق المتحدث و إمعان منه للتشفي في الحاملين الحقيقيسن لجرح “جرائم ماضي ظهر المهراس “.  كما أن تشفي أيتام “التهريب الحزبي و السياسي” هي حملة تبريرية لمن فشل و يستعد لتبرير ترحال حزبي قريب جدا.

وان كان لقاء وهبي بالعثماني لا نرى فيه ضيرا من وجهة نظر العمل السياسي و النظرية السياسية، فاننا نطلب و بكل غيرة من الاستاذوهبي ، آمين عام حزبنا، أن يتحلى بالحكمة التي عهدناها فيه فيما يتعلق بالتمسك الصارم بالخيار المذهبي للحزب و بآليات إحاطة مشروعه الحداثي بأسباب التحصين دون تفريط..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.