أزيد من ألفي مترشح ومترشحة لاختبارات البكالوريا باليوسفية..

0 72

 

أعلنت المديرية الإقليمية باليوسفية أن العدد الإجمالي للمترشحات والمترشحين للدورة العادية لنيل شهادة الباكالوريا (دورة 2020) بالإقليم، يبلغ هذه السنة 2176 مترشحة ومترشح، بزيادة بلغت 127 مترشحا مقارنة بالسنة الماضية.

 وأوضحت المديرية الإقليمية، في بلاغ لها، أن هذا العدد يتوزع بين 1498 مترشحا رسميا (1171 في المسالك العلمية والتقنية و327 في المسالك الأدبية)، و678 مترشحة ومترشحا في فئة الأحرار.

  ونظرا للظروف الاستثنائية لدورة هذه السنة، والمرتبطة بانتشار وباء “كورونا” المستجد “كوفيد -19″، فقد اتخذت المديرية الإقليمية كافة التدابير الوقائية كما ينص عليها البروتوكول الصحي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، ونص عليها دفتر مساطر تنظيم امتحانات الباكالوريا دورة 2020.

  وفي هذا الصدد، تم توفير المعقمات والكمامات بجميع مراكز الامتحان، ووضع علامات التشوير والتوجيه لضمان سهولة الولوج مع احترام مسافة التباعد الموصى بها، كما قامت المديرية بمعالجة جميع المراكز وتعقيمها.

  كما قامت المديرية الإقليمية بتعبئة تسع مراكز امتحان، ومركز تصحيح، وتوفير مختلف المعينات الوقائية التي تضمن سلامة المترشحات والمترشحين والأطر الإدارية والتربوية المشرفة على مختلف عمليات الاستحقاق.

  وفي إطار الاستعدادات، فقد تم تنظیم سلسلة من الاجتماعات التنسيقية الحضورية والتناظرية عن بعد، والمشاركة في الاجتماعات الجهوية لتنسيق الترتيبات على مستوى الأكاديمية الجهوية .

  وحرصا على المقاربة التشاركية فقد قامت المديرية الإقليمية باطلاع مختلف المتدخلين والفاعلين والشركاء على كل المعطيات المتعلقة بامتحانات هذه السنة والترتيبات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة، بما في ذلك ممثلي الهيئات النقابية.

  وفي إطار المواكبة الميدانية، فقد استقبلت كل مراكز الامتحان والمركز الإقليمي للامتحانات زيارة الوفد الأمني الإقليمي، وزيارات لجان الاشراف والتتبع الجهوية والإقليمية المحدثة بموجب دفتر مساطر تنظيم امتحانات نيل شهادة الباكالوريا دورة 2020، للوقوف على مختلف الترتيبات المتخذة.

  وطمأنت المديرية الإقليمية “المترشحات والمترشحين وأمهاتهم وآبائهم وأوليائهم وكل المعنيين بالشأن التعليمي بأن الترتيبات المحكمة لظروف إجراء الاستحقاقات تراعي كل المعايير الوقائية التي نص عليها البروتوكول الصحي للأكاديمية”.

  ودعت المديرية الإقليمية الجميع الجميع إلى الالتزام بالتدابير الوقائية واحترام تعليمات السلامة الصحية حماية لأنفسهم وللغير من انتشار وباء كورونا المستجد “كوفيد19”.

  كما ثمنت عاليا مجهودات الأطر التربوية والإدارية المعبأة لعمليات الامتحان، ومجهودات الأطر التربوية لدعم تعلمات التلميذات والتلاميذ واستعداداتهم النفسية بمختلف الوسائل التواصلية المتاحة، وانخراطها الجدي في ضمان الاستمرارية الإدارية والبيداغوجية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.