مسؤول حزبي : إستقالات الرحامنة زوبعة في فنجان والأحرار قطع مع الولاءات للأشخاص

0 774
المراسل
خلافا لما راج بأحد المواقع الالكترونية حول  إحتجاج  عدد من مناضلي حزب التجمع الوطني للأحرارعلى قرارات أخنوش وتجميد انشطتهم الحزبية  أكد مصدر مطلع ، أن الحزب على المستوى الاقليمي يعرف وضعا طبيعا مستقرا وجاذبية كبيرة للاطر والكفاءات الشابة التي لا تسترزق من الانتخابات.
وأضاف، أن  إقليم الرحامنة  من الأقاليم التي شملها التغيير، وذلك من أجل مواكبة الدينامية الجديدة التي يعرفها الحزب. مؤكدا أن  منذ  تغيير المنسق الإقليمي بالرحامنة  في مارس 2019 بدأت معالم التغيير من خلال  تأسيس هياكل  محلية جديدة  على مستوى  كل الجماعات عكس المرحلة السابقة التي اتسمت بالجمود لعقود من الزمن.
وأكد  في هذا الصدد أنه تم تأسيس مايقارب 80 بالمائة ، من الهياكل المحلية ( تنسيقيات محلية،الاتحادية الإقليمية ، هياكل موازية للمرأة والشباب والمنظمات الموازية المهنية …
كما  اتسمت المرحلة الجديدة بسلسلة من الانشطة الإشعاعية  واللقاءات التواصلية  سواء بالمقر الجهوي  للحزب بمراكش ،أو في جولات ميدانية بتراب إقليم الرحامنة، ما جعل الحزب يتميز بجادبية كبيرة ساهمت في رفع وثيرة الانخراط والتحاق أطر  وكفاءات جديدة. كما يتم الاشتغال على فتح مقرات فرعية  دائمة بعدد من الجماعات بالإقليم.
وشدد المصدر الجيد الاطلاع، أن  هذه الدينامية أربكت حسابات بعض الوجوه  الغير مرغوب فيها، وأصبحت  تسلك مناورات وخلق تشويش على العمل الحزبي بعد أن  صُدت في وجههم  ابواب الالتحاق بعدد من الأحزاب السياسية، وذلك من أجل  إيجاد  موطئ قدم في سفينة الأحرار، إلا أن  الحزب قطع  مع منطق الولاءات للاشخاص والإيمان  بالعمل الجاد والمؤسساتي.
وخلص المتحدث أن أبواب الحزب كانت دائما مفتوحة في وجه مناضليه في إحترام  تام للمؤسسات ، وأن المسؤولين الحزبيين بالاقليم على تواصل دائم  من خلال عقد لقاءات  تواصلية بدون أي  تميير او منطق الاقصاء، وكانت محطة ابن جرير لبرنامج 100 يوم مائة مدينة خير دليل على على  نجاح مسار الحزب  حيت حضر المحطة وتفاعل معها  بشكل ايجابي عدد كبير  من الساكنة التي عبرت عن تطلعاتهم المقبلة للمدينة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.