أشغال تهيئة طريق تتحول إلى كابوس مرعب لسكان بجماعة إغيل.. و متضررون يطالبون بتدخل العامل بنشيخي لرفع الضرر عنهم

0 174

علاء كعيد حسب

استياء بالغ ذاك الذي يعم سكان دوار “تنفكيخت” بجماعة إغيل، بعد تضرر مجموعة من السكان من أشغال تهيئة الطريق غير المصنفة الرابطة بين “أسلوان” و “أرك” على طول ثمانية كيلومترات.

هذه الطريق التي تنجز أشغالها مقاولة بمراكش بمقابل مالي يقدر بأزيد من 218 مليون سنتيم، تسببت طريقة إنجازها في أضرار بالغة للساكنة، بحيث أضحت منازل و محلات تجارية مهددة بالإنهيار.

و علاقة بالموضوع، قال احد المتضررين من هذه الأشغال: “عملية توسيع الطريق الرابطة بين دوار اسلون ودار أرك بجماعة إغيل قيادة تلات نيعقوب مستمرة ولكن الأضرار كثيرة دون أي اعتبار للساكنة بحيث منازل ومحلات تجارية وكراجات مهددة بالهدم وأخرى معلقة بحوالي مترين وهذا يقع خصوصا بدوار تنفكيخت حيث يعاني السكان اﻷمرين وحتى اﻹحتجاج والتجمعات ممنوعة في ظل الحجر الصحي المفروض”.
و أضاف ذات المصدر: “لمن المشتكى؟ من يتحمل المسؤلية على ما يحدث هنا؟ أين المجتمع المدني؟”. مؤكدا: “نعم مع توسيع الطريق لكن دون أضرار..  فسكان هذا الدوار يطالبون من السيد العامل المنقذ الوحيد برفع الضرر وإعادة الدراسة التي لم تراع مشكل تعليق المنازل والمحلات التجارية بدوار تنفكيخت”.

و للإشارة، فهذه الطريق التي تقدر مدة إنجازها بـ14 شهرا، ستشكل منفذا حيويا للمئات من السكان، غير أن المطالب الملحة برفع الضرر الذي تتسبب فيه يجعل من تدخل رشيد بنشيخي عامل إقليم الحوز مطلبا مهما، لضمان حقوق السكان و عدم تضررهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.