القيامة في أمريكا.. هي فوضى عنوانها ” مقتل جورج فلويد الأمريكي الأسود..” ( فيديو)

0 509

كلامكم/وكالات

 

على وقع أحداث العنف بين المحتجين من المواطنين السود، ورجال الشرطة الأمريكية، والتي تحولت إلى مشاهد تزداد اتساعا، وتنتقل من ولاية إلى أخرى، احتجاجا على مقتل جورج فلويد الأمريكي الأسود، البالغ من العمر 46 عاما، على يد شرطي أبيض في ولاية (مينيسوتا)، إنشغل الكثير من رواد وسائل التواصل الإجتماعي في المنطقة العربية، بما كشفته الحادثة من صورة حقيقية، لأمريكا من الداخل، وما يبدو أنه تمييز مايزال متواصلا، ضد سكانها من ذوي البشرة غير البيضاء، رغم ما يروج له عن مجتمع أمريكي ينعم بالمساواة والعدل.

“لا أملك أن أتنفس”

“لا أملك أن أتنفس”، هي العبارة التي سرت في وسائل التواصل الإجتماعي، كالنار في الهشيم، وهي العبارة التي رددها جورج فلويد، بينما كان الشرطي الأبيض، ديريك شوفين (44 عاماً) يضغط بركبته ، وبكل ما أوتي من قوة على عنقه، ليلفظ فلويد أنفاسه لاحقا في سيارة الإسعاف، بينما كان في طريقه إلى المستشفى.

وما إن إنتشر خبر مقتل فلويد مساء الإثنين الماضي، “في مدينة “منيابوليس”، التي تعد أكبر مدن ولاية مينيسوتا، إلا واندلعت الاحتجاجات من قبل الأمريكيين السود بالمدينة، لتنتقل بعدها، إلى ولايات أمريكية أخرى، ولتتحول إلى أعمال شغب وعنف وإحراق لمراكز الشرطة، وكانت كل من لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا، من آخر المدن الأمريكية التي أعلن فيها حظر التجول، السبت 30 مايو من أجل الحد من الاحتجاجات.

ويوم الجمعة الماضي 29  مايو، شهدت الولايات المتحدة واحدة من أسوأ ليالي الاضطرابات الأهلية منذ عقود، حيث أُحرقت سياراتٌ ومراكز تابعة للشرطة، في نيويورك ودالاس وأتلانتا وغيرها، أما في لوس أنجلوس فقد أطلق أفراد الشرطة، الرصاص المطاطي، خلال مواجهة مع متظاهرين أضرموا النار في سيارة شرطة، كما اشتبكت الشرطة مع متظاهرين في شيكاغو ونيويورك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.