حملة تضامنية لفائدة الساكنة المتضررة من الفيضانات بإقليم قلعة السراغنة

0 142

 

جماعة الدشرة (إقليم قلعة السراغنة) – استفادت جماعة الدشرة بإقليم قلعة السراغنة من حملة تضامنية نظمت، نهاية الأسبوع الماضي، وذلك بهدف دعم الساكنة المتضررة من الفيضانات التي تسببت فيها الأمطار الأخيرة.

وشملت هذه المبادرة، التي شاركت فيها شخصيات من ميدان الإعلام والمال والأعمال، توزيع مساعدات غذائية لفائدة 200 أسرة معوزة تضم فئات اجتماعية هشة من قبيل الأرامل والعاطلين عن العمل والمعاقين، إلى جانب توزيع ملابس العيد لنحو 100 طفل.

وسعت هذه الحملة الإنسانية، المنظمة بتنسيق مع السلطات المحلية، إلى التخفيف من التداعيات الاجتماعية لهاته الفيضانات على الأسر، خاصة وأنها تتزامن مع الظرفية الوبائية لفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19).

وبالمناسبة، أكد منسق هذه الحملة، حسن لحمادي، أن هذه المبادرة، التي التقت خلالها جهود فعاليات مدنية وجمعوية تؤمن بأهمية العمل التضامني، تتوخى تنمية وإشاعة روح التآزر والتكافل بين فئات المجتمع في مثل هذه الظروف العصيبة.

وأضاف السيد لحمادي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه المبادرة، التي رأت النور بفضل مساهمة جهات إحسانية، همت توزيع قفف المؤونة الغذائية وملابس العيد لفائدة الأطفال، قصد التخفيف من معاناتهم جراء الفيضانات والمقرونة بوباء “كورونا”.

وذكر أن هذه الحملة تعد الخامسة من نوعها منذ بداية الأزمة الوبائية، داعيا إلى تنسيق الجهود من أجل إيصال أكبر قدر من المساعدات إلى شريحة واسعة من المتضررين للتخفيف من معاناتهم.

وخلفت هذه المبادرة الإنسانية استحسانا كبيرا في أوساط المستفيدين، معبرين عن أملهم في تلافي هذه الوضعية وتجاوز تداعيات جائحة فيروس “كورونا” بأقل الخسائر وفي أقرب وقت.

وقد جرت هذه الحملة بتنسيق وثيق مع السلطات المحلية بإقليم قلعة السراغنة، وفي احترام تام للتدابير الوقائية والاحترازية، من أجل تفادي انتشار الوباء، من خلال ارتداء الكمامات الواقية واحترام التباعد الاجتماعي أثناء عملية التوزيع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.