خصوص التصريحات المنسوبة الى قنصل المغرب بوهران بدولة الجزائر  الشقيقة

0 348

نورالدين بلكبير

تم تداول فيديو نسب الى قنصل المغرب بمدينة وهران  بالجزائر خلال استقباله لمواطنين مغاربة،  جاء فيه” الجزائر دولة عدوة”  وقد خلق الفيديو ردود فعل عنيفة من طرف اشقاءنا الجزاءرين وحتى من  طرف بعض   المغاربة على اعتبار ان تصريحات من هذه النوع ان كانت صحيحة فهي لا تخدم  العلاقة بين البلدين في هذا الظرف.
مصادر قنصلية ودبلوماسية نفت ماجاء في الفيديو، وقالت انه مفبرك وتم اقحام تلك الجملة  داخله.
وللتذكير فهذا الحدث ياتي في ظرفية دقيقة  تعرفها المنطقة وخاصة بالجارة الجزائر؛ فقد اقرت مؤخرا ( خلال فترة وباء كورونا) قانونا من شانه التضييق على حرية التعبير،  اقرت به عقوبات حبسية تصل من سنتين الى خمس سنوات سجنا وغرامات مالية من 100000  الى 500000 دينار. وفعلا تم الشروع في منع  العديد من المواقع الاخبارية الالكترونية اضافة الى اذاعة  الالكترونية،  تحت دريعة ” المساس بالوحدة  والمصلحة  الوطنيتين ، كما انها مقبلة على تعديلات دستورية، ابرزها الترخيص للرءيس باستخدام الجيش الجزائري  خارج تراب بلده، وهو الشيء الذين كان محرما لحد الساعة، وتعديلات اخرى، وبالتالي لن تتوانى السلطة الخاكمة في الجزاءر كن استغلال اي هفوة للتصعيد، فمثلا هي اعتبرت ان للمغرب مسؤولية في عدم موافقة مجلس الامن على مرشحا لشغل كنصب مبعوث الامم المتحدة لليبيا.
وزارة الخارجية الجزائرية استدعت السفير المغربي بالجزائر  واصدرت بلاغا في الموضوع عبرت فيه عن رفضها للتصريحات وطلبت من الخارجسة اتخاء اجراءات في الموضوع.
لذا على وزارة الخارجية المغربية  تنوير الراي العام، عبر اصدار توضيحات في الموضوع وخاصة ان هناك عدة جهات خارجية  لا مصلحة لها في  تحسين العلاقات بين المغرب والجزائر عملت على توظيف الاعلام لصب الزيت على النار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.