أزيد من 220فنانا مسْرحيا بالدار البيضاء يواجهون الظروف الحياتية المُستجدَّة بمعاناة بسب تجاهل مجلس الجهة

0 551
المراسل
في الوقت التي بادرت الدولة المغربية إلى دعم مواطنيها، وضمنهم فئات الفنانين لتخفيف آثارالإجراءات الاحترازية التي خلفت انعكاسات اجتماعية متفاوتة بالقطاعات المتضررة بشكل بالغ، ومنها القطاع الفني. جراء التوقيف الاضطراري لكل الأنشطة الفنية والثقافية الإشعاعية، بأماكن العرض المفتوحة و المُغلقة، للحد من انتشار وباء “كوفيد 19 ” المُستجد.
وتقديرا منها لطبيعة الظرف الاستثنائي المُترتب عن الجائحة وانْعكاسه على الوضعية الاجتماعية، عمدت جميعُ المؤسسات الوطنية المُواطنة، إلى مدِّ جُسور التضامن والتكافل الاجتماعي، لمُواجهة تداعيات هذه الظروف المُستجَدَّة.
واتهمت الفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة  مجلس جهة الدار البيضاء – سطات، بتجاهل الحُقوقَ المشروعةِ لـ 20 فرقة مسرحية وثُلَّةٌ من المهنيين والروَّاد، شاركوا قبل 7 أشهر ضمن فعاليات الدورة الثانية لمهرجان المسرح الجهوي، الذي نظَّمهُ مجلسُ الجهة، بشَراكة مع فرقة “مسرح الكاف”.
وقال الفرع أنه  يُتابع هذا الوضْعَ مُنذ مُدَّة، ويترقَّبُ بقلقٍ شديدٍ وعن كتب ظروف 19 فرقة مسرحية شاركت في الدورة إيَّاها، خاصة في ظل وضعٍ عَصيبٍ تحكمُهُ ظروفٌ اجتماعية قاسيَّة، ويُتابِعُ من جهة أخرى وبحماس يشُدُّ الأنْفاس تحرُّكات الفرقة المُنظمة “مسرح الكاف” بينَ المصالحِ الإداريةِ بمقرِ الجهة، وسَعْيِها الحثيتِ لتمْكينِ المَسْرحيِّين من مُستحقاتهم المَشْروعة.
وسجل الفرعُ الفيدرالي، بأسفٍ شديدٍ سياسة التَّسْويف، التي تنهجها المصالحُ الإدارية بجهة الدار البيضاء – سطات، وأشكالُ التماطلِ التي طالتْ وتَطالُ مِلَّفَ فرقة “مسرح الكاف” في تمْكينها من مُستحقاتها المالية عن تنفيذها لفعاليات الدورة الثانية للمهرجان، منذ (15/17 بوفمبر 2019). حتى يتسنَّى لها أداءَ حُقوقِ الفِرقِ المسْرحية المُشاركة، وتتمكَّن هذا الأخيرةُ من جهتها، من أداءِ مُستحقات مَا يزيدُ عنْ 220 فنانا مسْرحيا، ما أحْوَجَهُمْ إليها في هذه المرحلة العصيبة لمُواجَهة الظروف الحياتية المُستجدَّة.
وطالب رِئاسةَ مجلس جهة الدار البيضاء – سطات، أن تُسارِعَ  إلى حلِّ هذا المُشكل العالِقِ لما يزيدُ عن 7 أشهرٍ، لأنه لا شيْءَ يُبَرِّرُ مَسافة هذا التأخير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.