بلهجة حازمة وصارمة. أمزازي: “خلافا لبعض الشائعات، فإن فرضية إلغاء امتحانات البكالوريا، دورة 2020، مستبعدة وغير مقبولة “.

0 528

 

بلهجة حازمة وصارمة، أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي،أنه “خلافا لبعض الشائعات، فإن فرضية إلغاء امتحانات البكالوريا، دورة 2020، مستبعدة وغير مقبولة “.

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، يوم الجمعة 3 أبريل 2020، في تصريح لـle360 إن “امتحانات البكالوريا لازالت مبرمجة، لأن الامتحانات هي فرصة لاختبارات مهارات التلاميذ”.

“بالنسبة لنا، وأنا أقول ذلك علنا، لا يزال امتحان البكالوريا مبرمجا”، هذا ما أوضحه الوزير الذي حاول في تصريحه أن يضع حدا للشائعات التي انتشرت يوم الجمعة بهذا الخصوص بعد أن أعلنت فرنسا أنها ألغت امتحانات الباكالوريا لهذه السنة.

وأوضح سعيد أمزازي، قائلا: “في المغرب، لسنا في نفس مستوى الوباء كما في فرنسا، ولا نواجه نفس الوضعية”، معربا عن دهشته من انتشار هذه الشائعات في المغرب.

وقال الوزير المنتمي لحزب الحركة الشعبية: “لا يمكننا أن نطبق في المغرب قرارا اتخذ في السياق الفرنسي”.

يريد سعيد أمزازي بهذا التوضيح وضع حد نهائي لهذه الشائعات التي يعتبرها “لا أساس لها من الصحة”.

وأكد قائلا: “بالنسبة لنا، امتحانات البكالوريا لا زالت مبرمجة”، موضحا أن الوزارة التي يشرف عليها “تشتغل على عدة سيناريوهات بناء على الوضع الوبائي الوطني وقرار السلطات الصحية برفع الحجر الصحي”.

ولكي يمرر رسالته حتى لا يكون هناك أي لبس بشأن هذا الموضوع، أشار الوزير أيضا إلى أن موظفي الوزارة يعملون “على أنسب السيناريوهات التي ستأخذ في الاعتبار إثر توقف الدراسة والإكراهات التي يفرضها التعليم عن بعد وتحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص لجميع تلاميذنا. ولكن إلغاء الامتحانات مستبعد”.

وتمنى سعيد أمزازي في ختام تصريحه “حظا سعيدا” لتلاميذ المدارس الثانوية الذين يستعدون لاجتياز امتحانات البكالوريا، ودعا إلى تعبئة الآباء الذين يعتبرهم الوزير “شركاء ممتازين لإنجاح تجربة التعلم عن بعد”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.