العالم ينوه بالإجراءات التي اتخذها الملك محمد السادس لمواجهة فيروس كورونا

2 2٬603

نورالدين بازين/ وكالات

 

“الملك يحب شعبه أكثر من الاقتصاد” هكذا عنونت بالبند العريض صحيفة ” واشنطن بوست الأمريكية” في عدد امس السبت 21 مارس 2020، خبرها عن فيروس  كورونا في ملف خاص عن فيروس كورونا، منوهة بالعمل الذي يقوم به الملك محمد السادس بالقرارات الشجاعة التي اتخذها لمواجهة فيروس كورونا وحماية شعبه من الجائحة التي أصابت العالم.

وفي نفس السياق أشاد مسؤول أمريكي بما يقوم به المغرب واعتبره نموذجا لحكمة وتبصر بلد في التعاطي مع الجائحة. وذهبت إلى حد القول إن المغرب فضل شعبه على اقتصاده، وذلك حينما اتخذ قرارات صارمة،معتبرا  المغرب نموذجا للبلد المتيقظ، الذكي والمهتم بسلامة شعبه.

هكذا علقت صحفية تايمز البريطانية ، أن  الشعب المغربي سبق الوباء باالاحتياط الحجر الصحي في البيوت”. أم هيومن رايش وتش الأمريكية  فقالت أن  الشعب المغربي أكد وعيه وتفوقه على الفيروس بعدم الانتشار كتيرا، وهو نفس المعهنى الذي علقت بعليه منظمة الصحة العالمية التي قالت أن الدواء هو الوعي المغربي بالحملة التي أعلنوا عنها ( البقاء في المنازل) أي الحجر الصحي.
صحف الجزائر الشقيقة لم تخرج عن السياق وعلقت بالقول ، أن الشعب المغربي متحد وراء ملكهم و جميعهم  التزموا بحملة (البقاء في المنازل) أي الحجر الصحي، تزامنا مع ذلك قالت صحف مصر العربية، أنه بالرغم الأوضاع المزرية في المجال الصحي في المغرب الا أنهم أتبتوا عن وعيهم بحصار الفيروس و عدم إنتشاره.
قناة الجزيرة العربية عبرت على هذه  الإجراءات،  بأن الشعب المغربي الوحيد الذي تمكن من محاصرة الفيروس و إحتكاره وراء نصائح مسؤولين في الدولة.
تعليق مصير نشرته قناة فرنس24 الاخبارية، وقالت أن العالم بأكمله يشاهد إنتشار سريع للوباء في جميع الدول المستهدفة ب الفيروس الا الشعب المغربي تمكن من محاصرته بالبقاء في منازلهم  و وعيهم بخطورة الأمر.
وكان الملك محمد السادس، قد أمر الجيش باستخدام المستشفيات الميدانية العسكرية للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا.
من جهة أخرى تجاوزت التبرعات لصندوق خاص لتحسين البنية الأساسية الصحية والتخفيف من التبعات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا، قيمة مليار دولار في أعقاب مساهمات قدمتها شركات رئيسية مملوكة للدولة وشركات خاصة وبنوك وأفراد.
وعلقت الرباط كل الرحلات الجوية وأغلقت المساجد والمدارس ودور الترفيه والصالات الرياضية والمتاجر غير الأساسية، في إجراءات احترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.
وسيدعم الصندوق أيضا الاقتصاد المغربي من خلال مجموعة من التدابير التي ستقترحها الحكومة، خاصة في القطاعات الأكثر تأثرا بفعل انتشار كورونا. وساهمت في هذا الصندوق عدة شركات خاصة وأخرى تابعة للدولة.
2 تعليقات
  1. محمد يقول

    السلام عليكم. هاد الطبيب المتابع لعدم التزامه بأوامر الحجر. ادا كان يعمل لأجل صحة المرضى .فلا يجب متابعته .أما ادا كان يخرج للشارع في المساء بعد السادسة فهاد يتابع.

    1. كلامكم يقول

      سي محمد
      كيف يتابع عمله لاجل المرضى وهو مصاب بفيروس كورونا.. فعوض ان يداويهم سينقل لهم العدوى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.