صور. أكبر بندقية في العالم تحفة تراثية يحتضنها المعرض الوطني للصناعة التقليدية بمراكش

0 533

نورالدين بازين

رغم تعدد أوجه الحرف والمهن  بالأسبوع الوطني  السادس للصناعة التقليدية المقام بمدينة مراكش،إلا أن إدارة الوزارة الوصية على القطاع ومعها إدارة الصانع قررتا منح الصانع عبد الله نمير فضاءا واسعا بداخل رقعة المعرض، من أجل أن يمنح للزواره دهشة الإعجاب وتحفة من الصناعة التقليدية التراثية، واستعرض ما قال أنه أكبر بندقية في العالم.

وأطلق على البندقية التي صنعت بمواد تقليدية وبيد مغربية ، أكبر بندقية في العالم، حيث احتلت بفضاء المعرض مساحة مهمةّ، وهي المساحة التي خصصتها الوزارة ودار الصانع لها حتى يستوعب الزوار من داخل وخارج المغرب قدرة الصانع المغربي على الابتكار والصنعة، من خلال صنع أكبر بندقية في العالم والتي بلغ طولها 8 أمتار. وتولى الصانع عبد الله  نمير ابتكارها  بمصنع بمدينة الرباط.


يقول الصانع عبد الله نمير:” بعد أن صنعت سابقا بندقية تبلغ 5 أمتار، واعتقدت أنها أكبر بندقية في العالم، جاءني الخبر الأكيد والذي خلق في داخلي رجة وايضا طموحا كبيراعلى التحد، هو أن هناك أكبر بندقية توجد باسبانيا لصانع تقليدي اسباني ، وتبلغ 6 امتار من الطول.”

وأضاف الصانع عبد الله:” هذا الخبر حرضني إلى أن أعمل بجد وتحد، وهذا ما دفعني إلى صناعة أكبر بندقية في العالم وتبلغ من الطول 8 أمتار، ولدي طموح بأن تدون في أرقام غينيس .. وأنتظر ذلك بشغف كبير.”

وتسعى الدورة السادسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من 12 إلى 26 يناير الجاري بساحة باب جديد بمراكش، إلى إرساء علامة تجارية للصناعة التقليدية المغربية وجعل هذه التظاهرة فضاء رئيسيا لالتقاء الصناع التقليديين الذين يرغبون في تثمين إبداعاتهم والاطلاع على الاتجاهات السائدة في المجال وإيجاد منافذ جديدة وتسويق المنتجات مع الحفاظ على مداخيل الصناع والرفع منها.

وأضحى هذا الموعد، المنظم بمبادرة من وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي بشراكة مع دار الصانع، يجمع كافة جهات المغرب للاحتفاء بالحرفيين الموهوبين الذين يستوحون أشكال وألوان أعمالهم من أعماق التقاليد والعادات التي تتميز بها كل جهة من جهات المملكة.

وتعد الصناعة التقليدية من بين القطاعات الاقتصادية والاجتماعية ذات الأهمية البالغة للاقتصاد الوطني، والتي تمكن من خلق قيمة مضافة وفرص عمل تشمل مليونا و130 ألف مشتغل بالقطاع، برقم معاملات يتجاوز 73 مليار درهم سنويا.

وتتميز دورة هذه السنة بتبني مفهوم جديد يقوم على توزيع موضوعاتي جديد لعشر حرف تقليدية، ودعوة ألف و200 عارض من صناع تقليديين وتعاونيات ومقاولات تنتمي إلى الجهات ال12 للمملكة، إلى فضاء عرض تبلغ مساحته 50 ألف متر مربع.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.