سري . السلطات المحلية بمنطقة الحوز تستنفر آئمة المساجد وهذه هي الأسباب

 

داعش اوريكا

كشفت مصادر عليمة لـ ” كلامكم” أن السلطات المحلية بمنطقة الحوز ضواحي مدينة مراكش، قد طلبت من أئمة المساجد، بضرورة إعلامها فور حصولها على معلومات او تحركات تفيد بوجود شخص أو أشخاص غريبين عن المنطقة. خصوصا الاجانب الذين يمكثون فيها لأكثر من يوم واحد.

وقالت ذات المصادر أن آئمة المساجد تم إخبارهم من طرف قياد ورؤساء الدوائر بالمنطقة، على أساس أن يتم إبلاغهم بوجود أجانب عن المنطقة وأيضا عن اي تحرك مريب لهم. خوفا من استقطاب بعض شباب المنطقة إلى تنظيمات  ارهابية وعلى رأسها ( داعش).

و كان قسم الشؤون الداخلية بولاية جهة مراكش، قد أوقف سابقا عون سلطة برتبة مقدم بالحي المحمدي وذلك إثر تورطه في تسليم شهادة سكنى لأحد الشبان المتحدرين من إقليم الحوز بضواحي مراكش، والتي مكنته من استصدار البطاقة الوطنية وجواز السفر، قبل أن يلتحق بالجماعات الإرهابية التابعة لدولة الإسلام في العراق والشام (داعش).

ووأشارت الأبحاث التي أجرتها مختلف الأجهزة الأمنية بكل من إقليم الحوز ومراكش، إلى الشاب المذكور المتحدر من منطقة أوريكا، قد حصل على جواز سفر، بعد أن أمده عون السلطة المذكور بشهادة السكنى التي تشير إلى أنه يقيم بالحي المحمدي وإثر مواجهة عون السلطة من قبل المسؤولين، أكد أن المعني أدلى له بوقائق تفيد بأنه يقيم بالحي المذكور.

وسبق وأن هاجر من منطقة أوريكا العديد من الشبان إلى سوريا، وضمنهم خلية مكونة من سبعة أشخاص، ضمنهم نجل برلماني سابق بالمنطقة، وهي الخلية التي يتزعمها المدعو السوسي، إذ بمجرد وصولها إلى سوريا والتحاق أفرادها بالجيش الحر، قضوا جميعا في هجوم للنظام السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *