رشيد بنشيخي ، عامل إقليم الحوز يترأس اجتماعا خصص للسياسة الترابية المائية بالإقليم

0 186

 

ترأس رشيد بنشيخي ، عامل إقليم الحوز، صباح يوم الثلاثاء 17 شتنبر بمقر العمالة  ، اجتماعا خصص للسياسة الترابية المائية بالإقليم ، بحضور المجلس الإقليمي ، رئيس مجموعة الجماعات  ، مدير وكالة الحوض المائي بتانسيفت، مدير المديرية الإقليمية للفلاحة و مسؤولي المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للحوز مراكش ، المكتب الوطني للكهرباء والماء – فرع الماء – ورؤساء المصالح الخارجية ، رجال السلطة و رؤساء الأقسام بالعمالة.

وحسب بلاغ العمالة فقد أكد رشيد بنشيخي على ضرورة تعبئة الموارد المائية و نهج سياسة مائية بالإقليم منبثقة من السياسة الوطنية و الجهوية لتنمية وتدبير الموارد المائية باعتبار أن الماء أساس الحياة والتنمية، ولفت المسؤول الإقليمي إلى أن السياسة المتبعة في هذا المجال تروم تزويد الاقليم ببنية تحتية مائية من شأنها الاستجابة لحاجيات المواطنين، مبرزا في الوقت ذاته أن الإقليم  يتوفر على خزان مائي كبير منبها إلى ضرورة توافق العرض مع الطلب و تضافر الجهود والتنسيق بين كافة المتدخلين، لضمان الماء الصالح للشرب، وماء السقي الفلاحي، وحماية المناطق من أخطار الفيضانات، والحد من انجراف التربة.

وقال البلاغ أن مدير وكالة الحوض المائي بتانسيفت استعرض حصيلة الموارد المائية المتواجدة بالإقليم ومنجزات قطاع الماء، حيث تم الاطلاع على الموارد المائية و  أهم السدود و السواقي المتواجدة بتراب الاقليم،فضلا عن البرامج المتوقع إنجازها خلال الفترة الممتدة ما بين 2020 -2024 لتزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب وتوفير المياه للري  و الحماية من الفيضانات، وفي هذا الصدد اكد مدير الوكالة انه تم جرد كل النقاط السوداء بالإقليم و اعداد دراسات و اشغال من اجل حماية الساكنة من خطر الفيضانات كما تم التطرق الى مواد من القانون 15-36 متعلقة بإشكالية الفيضانات والملك العام.

و في نفس السياق تم تقديم عرض من المصالح الفلاحية ثم تطرق من خلاله للسياسة المائية المتبعة بالإقليم خاصة ما يتعلق بوضعية الموارد المائية خلال الموسم الفلاحي 2018-2019، توفير مياه السقى لاحتياجات الموسم الفلاحي 2019-2020 و البرامج المتوقع إنجازه خلال الفترة الممتدة ما بين 2020-2024.

و للإشارة فقد تم تقديم عرض من المدير الإقليمي للمكتب الصالح للشرب تمحور حول تزويد وتوفير الماء الصالح للشرب للساكنةوالمشاريع السياحية و الاستثمارية و كذا ما يتعلق بالتطهير السائل وفي هذا الصدد دعا المسؤول الأول بالإقليم القطاع المعني التسريع بإخراج مشاريع الماء الشروب والتطهير السائل بالجماعات الحضرية بالإقليم.

و في اطار السياسة الاستباقية للسلطة الإقليمية تم تقديم عرض حول تدبير مخاطر مياه الفيضانات و السيول حيث تم جرد البنايات المتواجدة و المجاورة للوديان و الشعاب و مجاري المياه عموما في افق إيجاد حلول مستعجلة لها، فضلا عن اعداد خريطة للمواقع المهددة بالفيضانات من طرف وكالة الحوض المائي طبقا لقانون الماء 15 – 36  .

Loading...