مراكش تحتضن لقاء تواصليا بين المنتخبين ومهنيي القطاع السياحي بالجهة

كلامكم/مراكش

تحت شعار “من أجل شراكة فعالة للنهوض بالقطاع السياحي بجهة مراكش أسفي”، ينظم مجلس جهة مراكش أسفي والمجلس الجهوي للسياحة اللقاء التواصلي بين المنتخبين ومهنيي القطاع السياحي بجهة مراكش أسفي يوم الخميس 20 يونيو 2019، ابتداء من الساعة التاسعة والنصف صباحا بأحد الفنادق المصنفة بالمدينة.

يعتبر القطاع السياحي قاطرة للتنمية بجهة مراكش أسفي، وأولوية مطلقة بالنسبة للجهة، بالنظر لدورها في التنمية الاقتصادية، والترابية، والاجتماعية، علما أن القطاع السياحي كان من بين القطاعات الأولى بالمملكة التي عرفت سلسلة من الاستراتيجيات بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ بداية الألفية، جعلت القطاع يمثل اليوم 17 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، و20 بالمائة من الصادرات، ويساهم في إحداث أزيد من مليوني منصب شغل مباشر وغير مباشر.

وقد سجل التقرير الأخير للمجلس الجهوي للسياحة انتعاشة ملحوظة للقطاع من خلال الأداء الجيد الذي عرفته المؤسسات الفندقية بالمدينة الحمراء، وحسب ذات المصدر فإن هذه النتائج الايجابية تأتت بفضل عدة عوامل، وفي مقدمتها النجاح الكبير الذي عرفه تنظيم الحدث العالمي المتمثل في الدورة الـ 22 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22) بالمدينة الحمراء، والذي ساهم في الرفع من إشعاع المغرب، ومدينة مراكش بشكل خاص، وإبراز مكانتها كوجهة جذابة وآمنة تمتلك كل المقومات لاحتضان تظاهرات عالمية كبرى.

وتفعيلا  لتموقعها وتحقيق أهداف النمو في أفق سنة 2020، فإن جهة مراكش أسفي ستشرع في إطلاق عدد من  المشاريع المهيكلة تتوافق  مع البرامج الستة المندرجة في إطار رؤية 2020:  “مخطط بلادي”، “المخطط الأزرق 2020″، “التنمية البيئية / التنمية المستدامة”، “التراث والموروث”، و” التنمية المحلية ذات قيمة إضافية عالية”، ولهذا الغرض تم وضع 102 مشروعا من قبل الأطراف المعنية لتطوير المنتوج على مستوى الجهة، 16 مشروعا منها عبارة عن مشاريع مهيكلة، و86 مشروعا تكميليا من شأنها إثراء وتنويع نسيج العرض السياحي الجهوي.

كما أن هذه النتائج جاءت، أيضا، ثمرة تعبئة الشركاء بالقطاعين العام والخاص لتعزيز مكانة هذه الوجهة ( المكتب الوطني المغربي للسياحة، المجلس الجهوي للسياحة، السلطات المحلية، مجلس الجهة، المجلس الجماعي، والمنعشين السياحيين)، وأيضا الحضور المميز لمهنيي السياحة بمراكش في التظاهرات السياحية الهامة بمختلف الأسواق، فضلا عن الحضور القوي على مستوى المواقع الالكترونية.

ويبقى التفاؤل سائدا في أوساط مهنيي القطاع في تعزيز هذه المكتسبات والعمل على تحسينها بشكل أفضل خلال السنوات القادمة، من خلال سعي المجلس الجهوي للسياحة بمراكش والمكتب الوطني المغربي للسياحة بدعم من مجلس جهة مراكش آسفي والمجلس الجماعي للمدينة، إلى تركيز أنشطتهما على عدة جوانب ذات الأولوية.

إن مجلس جهة مراكش أسفي، ووعيا منه بالأدوار المتقدمة التي أناطها المشرع بالجهة للنهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مقتنع تمام الاقتناع بأهمية فتح نقاش عميق ومتقدم حول القطاع السياحي بالجهة، يساهم فيه كل الفاعلين والمتدخلين، نقاش لا يقف عند حدود تشخيص الواقع وتوصيفه، بل يسعى بالدرجة الأولى إلى تعبئة حقيقية تمكن من بناء شراكة متقدمة تساهم في النهوض بالقطاع على المستوى الجهوي، وفق مقاربة جديدة ومبدعة تتجاوز النماذج السابقة وتفتح الأمل على مستقبل أفضل.

من هذا المنطلق إذن، ينظم مجلس جهة مراكش أسفي بشراكة مع المجلس الجهوي للسياحة اللقاء التواصلي بين المنتخبين ومهنيي القطاع السياحي بجهة مراكش أسفي تحت شعار من أجل شراكة جهوية فعالة للنهوض بالقطاع السياحي بجهة مراكش أسفي”، والذي يشكل مناسبة هامة للإجابة عن عدد من التساؤلات الهامة التي ستشكل أرضية للنقاش الجاد والبناء بين المشاركين، ومنها:

– ما هو واقع القطاع السياحي بجهة مراكش أسفي؟

– ما هو منظور المهنيين لتطوير القطاع وتثمينه؟

– أي دور للجهة بكل مكوناتها في النهوض بالقطاع السياحي؟

– هل تمتلك المؤسسات الجهوية، المنتخبة منها أو المهنية القدرة على الانخراط في شراكة جهوية متقدمة للنهوض بالقطاع السياحي بالجهة، تجيب عن رهانات الجهة وخصوصياتها المجالية والثقافية والتنموية؟

– هل يمكن للفاعل الجهوي أن يؤسس لنموذج تدبيري جديد في القطاع السياحي؟

 

أهداف الملتقى:

يهدف الملتقى إلى تحقيق الغايات التالية:

  • الوقوف على واقع القطاع السياحي بجهة مراكش أسفي وتشخيصه؛
  • بحث إمكانية بلورة رؤية واضحة للعمل المشترك بين المنتخبين ومهني القطاع السياحي على مستوى الجهة للنهوض بواقع القطاع بالجهة؛
  • فتح النقاش بين مختلف الفاعلين بالجهة حول إمكانية التأسيس لنموذج تدبيري يمكن من النهوض بأوضاع القطاع السياحي بالجهة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *