رأي . وقفة تأمل قد تعيد البسمة لويركان بالحوز

0 119
بقلم/عبد اللطيف اجعيدي/الحوز
محطات ومواقع ترتعش لها الابدان وتدمع لها القلوب ،نتيجة الاهمال والنكران، فعلى مقربة من قنطرة ويركان التي سبق اصلاحها بعد فياضانات 1995.التي هي  بوابة ويركان يوجد قربها اقدم فندق في المنطقة وفي الحوز (الخنزير المدخن sanglier qui fume).هذا الفندق الذي كان مصدر عيش 70%من ساكنة المنطقة، وحدة سياحية ساهمت في تحسين المستوى المعيشي لسكان المنطقة وتسويقها عالميا في زمن لم يعرف بعد المعلوميات، كنا صغارا يودعنا ارباب الفندق بكأس قهوه ورغيف مملوء بالزبدة و المربى، كان مكانا هادئا للكتاب والشعراء والفلاسفة المغاربة والاجانب .لكن للأسف تعرض للخراب و اصبح عبارة عن اطلال وملجإ للانحراف. فهل بالامكان ان تتدخل الدوله لارجاع الروح فيه  واعطائه نفس جديد وتشغيله  ليساهم في تنمية المنطقة  واسترجاع امجادها ، فحتما سيقلص من البطالة بالمنطقة.
فلنطالب الجهات الوصية بالتدخل لاعادة تشغيل هذه المعلمة التي تعتبر رصيدا حضاريا واقتصاديا بالاقليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.