الحزب الحاكم بجنوب افريقيا يتصدر الانتخابات العامة.. و أبدوح، مراقب مغربي يكشف خباياها ..

نورالدين بازين/ كلامكم

 

   قال القيادي البرلماني عبد اللطيف أبدوح ، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال  وعضو برلمان عموم إفريقيا، في اتصال بموقع جريدة كلامكم، أن تواجده بمدينة جوهانسبورغ بدولة حنوب افريقيا للمشاركة في اشغال برلمان عموم افريقيا في دورته العادية الخامسة من 06 الى 16 ماي2019 ، صادف اجراء الانتخابات العامة بدولة جنوب افريقيا حسمت باقتراع يوم 08 مايو 2019 .

واعتبر منسق الجهوي لحزب الاستقلال بجهة مراكش آسفي، أن هذه الانتخابات العامة لجمهورية جنوب أفريقيا تعتبر السادسة من نوعها في تاريخ جمهورية جنوب افريقيا  والتي فاز بها  زعيم تحريرجنوب افريقيا نيلسون منديلا سنة 1994، و كان بذلك أول رئيس لجمهورية جنوب أفريقيا بعد الاطاحة بالحكم العنصري الابارتايد  Alpartheid

وأشار أبدوح لجريدتنا إلى أن  عدد المسجلين في اللوائح الانتخابية بلغ 27 مليون ناخب،موضحا ان هذه الانتخابات سينتج عنها انتخاب اعضاء الجمعية الوطنية لجنوب أفريقيا l’assemblée national وهي البرلمان الوطني الذي يبلغ عدد أعضاءه 400 برلماني.

وأضاف ان هذه الانتخابات ستفرز اعضاء الجمعيات الاقليمية   (Assemblées provinciales )  لاقاليم التسعة  (09) حسب التقسيم الإداري واالانتخابي وعدد المقاعد المخصصة لكل إقليم، إذ ستعمل الجمعية العامة الوطنية ( البرلمان الوطني الجديد)، بعد ذلك على انتخاب رئيس جمهورية جنوب افريقيا لمدة خمس سنوات طبقا لدستور الجمهورية.

وكشف أبدوح أنه وبحسب نتائج الانتخابات العامة المعلنة رسميا اليوم السبت 11/5/2019  ، فإن عدد المسجلين با لوائح الانتخابية

بلغ  27مليون ناخب، وان نسبة المشاركة بلغت 65,4 %  تجاوز 17مليون ناخب وناخبة، مذكرا أن نسبة المشاركة في الانتخابات العامة الاخيرة سنة 2014 كانت 75,5 %  اي ان هناك تراجع  على مستوى المشاركة بحوالي  10 %.

وأبرز أن المرتبة الأولى في هذه الانتخابات العامة لجمهورية جنوب أفريقيا، حصل عليها حزب المؤتمر الوطني الافريقي ( ANC)ب نسبة 57,68 % مكنته من الفوز 232 مقعد بالجمعية الوطنية عاما انها  الانتخابات العامة السادسة التي يفوز بها حزب المؤتمر الوطني  الافريقي  congrès national afriquai، فيما آلت المرتبة الثانية تعود للتحالف الديمقراطيdimocratique l allionce (DA)  الذي حصل على نسبة 20,66 % ليفوز ب  84 مقعدا برلمانيا وطنيا.

أما المرتبة الثالثة كانت من نصيب حزب اليسار المتطرف والتي يطلق عليه الكفاح من اجل الحرية الاقتصادية (EFF )، ( les  – Economic Freedom Fighters) Combattants pour la liberté économique، والذي حصل على 10,70 % وفاز ب  44 مقعدا برلمانيا.

وأوضح أبدوح في ذات التصريح ، أنه جاليا يتضح ان المؤتمر الوطني الافريقي ANC قد تصدر نتائج الانتخابات العامة لجمهورية جنوب افريقيا لسنة 2019،  والفوز برئاسة الجمهورية في شخص الرئيس المنقضية ولايته السيد سيريل غامافوزا (   Cyril Ramaphosa ) والذي قد خلف السيد جاكوب زوما ( Jacob Zuma ) المستقيل يوم 14 ابريل 2014.

وبحسب نفس المتحدث ، فقد جرت هذه الانتخابات العامة بجمهورية جنوب افريقيا والبلاد تعيش ظروف حرجة اقتصاديا واجتماعيا، موضحا أنه بالرغم من ان جنوب افريقيا تعد القوة الاقتصادية الاولى في افريقيا الا انها تعيش ظروف اجتماعية واقتصادية حرجة، حيث ان نسبة البطالة تجاوزت 28%  في حين ان الساكنة بلغت  631 763 57نسمة سنة 2018 حسب تقديرات الامم المتحدة.

 

 كما أن ساكنة جنوب أفريقيا تتكون من: المواطنون السود يمتلون 79,2% ، و المواطنون البيض 8,9%، و الاسيويون والهنود 2,5%.، و المواطنون من اصول مختلفة اخرى 0,5%، و نسبة النمو غير كافية لتحسين الوضع الاقتصادي بحيث تتراوح ما بين 0% و3%، وقد وصلت نسبة النمو  1,2% سنة  2018 .اما المديونية العمومية فقد بلغت 61% ، مع الغياب الغياب تام للعدالة الاجتماعية و الاقتصاد حيث ان 93% من الثروات الوطنية يستفيد منها فقط 10% من الساكنة.

وفي هذا السياق قال أبدوح، أن نسبة مؤشر امد الحيات المتوسط فقد كان 62 سنة عام  1990  وأصبح  56  سنة عام 2017، بالاضافة أن دولة جمهورية افريقيا حسب  مؤشر معادلة GINI لسنة 2016 كان 0,6%، معتبرا  ان الانتخابات العامة لجمهورية جنوب افريقيا ليوم 8 مايو 2019  افرزت اغلبية مطلقة لفاءدة المؤتمر الوطني الافريقي ANC .

وتنبأ أبدوح أن الأيام المقبلة ستكشف عن التطورات التي سيعرفها الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في جمهورية جنوب افريقيا وكذلك داخل المؤتمر الوطني الافريقي ANC، متسائلا حول محافظة حزب المؤتمر الوطني الافريقي على وحدته ام سيعرف اتشقاقات كما يقول بعض متتبعي الشأن  السياسي لجمهورية جنوب افريقيا خصوصا ان المؤتمر الوطني الافريقي ANC تراجعت شعبيته في هذه الانتخابات العامة 2019، مؤكدا ان هناك كذلك تراجعا في نسبة المشاركة.

ولم يفت للمتحدث نفسه ان يبرز ان هذه الانتخابات العامة، عرفت تقدما ملحوظا في شعبية ونتاءج المعارضة  استحقاقا بعد استحقاق، فمتلا حزب اليسار المتطرفة EFF  الجبهة من اجل الحرية الاقتصادية   ( Combattants pour la liberté économique

Economic Freedom Fighters ) ، الذي شارك في اول انتخابات له سنة 2014  حيت حصل على 06% انذاك ،في الانتخابات الاخيرة مايو 2019 قفز الى 10,7% الشيء الذي يضهر ان هناك تصاعد للمعارضة، موضحا أن المستقبل وحده الكفيل بالإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها…

وللإشارة ، تبلغ مساحة جمهورية جنوب افريقيا 219090 1  كلم2 ( كيلومتر ممربع.) الكثافة السكانية بلغت  47 شخص لكل كلم2 . ويمثل المواطنون السود ثلاتة ارباع ساكنة الجمهورية، و عرفت التفاوتات  الاجتماعية  تصاعدا كبيرامند سنة 2019 ، بالإضافة الى غياب  العدالة الاجتماعية  فحسب البنك الدولي فإن 20% من الاسر السود تعيش في الفقر المدقع في مقابل 2,9%  من الاسر البيض ،  كما ان  75%  من الاراضي الفلاحية يملكها البيض مقابل 25%  يملكها السود.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *