القضاء يقضي بإفراغ المخيم البلدي الدولي بآسفي

 

هي صراعات ازدادت حدتها بين أحد المكترين لمرفقين عموميين تابعين للجماعة الحضرية لآسفي والجماعة الحضرية لآسفي وصل صداها إلى ردهات المحاكم.

خلاف وقع بين مكتري لمقهى السفينة التي كانت متواجدة بكورنيش المدينة والتي تم هدمها من قبل السلطات المحلية، بناء على قرار عاملي صادر في هذا الشأن، في إطار الإصلاح وإعادة تهيئة كورنيش آسفي، باعتبارها المقهى هاته مكتراة من طرف المعني بالأمر من الجماعة الحضرية لآسفي.

وبعد رفض المكتري وعاء عقاريا آخر لبناء مقهى أخرى، أقدم المعني بالأمر على رفع دعوى قضائية ضد المجلس البلدي لآسفي يطالب من خلالها إنصافه وبتعويض مالي مهم.

الجماعة الحضرية لآسفي وأمام الدعوى الموضوعة ضدها من طرف مكتري المقهى الذي هو نفسه المكتري للمخيم البلدي الدولي المشيد على مساحة جد شاسعة تصل إلى مئات الأمتار المرابعة والمتواجد بموقع استراتيجي مهم بالقرب من منطقة سيدي بوزيد لمدة فاقت الأربعة عقود من الزمن،لم تجد الجماعة وسيلة لرد الصاع صاعين سوى وضعها هي الأخرى دعوى قضائية بشأن إفراغ المخيم البلدي الدولي.

وبعدما عززت الدعوى بالعديد من المبررات منها مخالفة المكتري لبعض بنود دفتر التحملات،إضافة إلى واقعة تعرض سائحين ألمانيين خلال سنة 2017 لإصابات بالحروق جراء انفجار قنينة غاز عندما كانا على متن قافلة،وأيضا غياب الكهرباء بالمرفق المذكور،حيث تم يوم الجمعة الأخير تنفيذ مضمون حكم الإفراغ.

المصدر: احداث أنفو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *