فيديو . سكان جماعة المنابهة يحتجون ضد مجلس مراكش وشركة إيكوميد بسبب مطرح الأزبال

0 17

نورالدين بازين/ مراكش

 

نفذت فعاليات المجتمع المدني بجماعة المنابهة، وقفة إحتجاجية سلمية أمام الباب الرئيسي للمطرح صباح اليوم الأربعاء ضد المجلس الجماعي لمدينة مراكش وشركة إيكوميد المفوض لها تدبير المطرح الجهوي لجهة مراكش آسفي للأزبال، بعدما أخلت هذه الأطراف باتفاقيات وقعوها مع مجلس جماعة المنابهة. وطالبوا بإزالة المطرح من منطقتهم.

وكانت فعاليات المجتمع المدني بجماعة المنابهة، بحسب مصادرنا من المنابهة، قد عقدوا جلسة حوار مع والي جهة مراكش آسفي، كريم قسي لحلو، أمس الثلاثاء من اجل تدارس سبل تفعيل الاتفاقيات مع مجلس مراكش وشركة إيكوميد حول مطرح الأزبال بالمنابهة، إلا أن اللقاء المذكور فشل في ايجاد حلول للمطرح، رغم وعود التي منحها الوالي للفعاليات.

و اتهمت جمعيات المجتمع المدني بجماعة المنابهة المجلس الجماعي لمدينة مراكش وشركة إيكوميد المفوض لها بتدبير المطرح الجهوي لجهة مراكش آسفي للأزبال بالتسبب في كارثة بيئية بالمنطقة، مستنكرة أسلوب اللامبالاة وعدم الإكتراث لمطالبها المشروعة والمتمثلة في رفع الضرر والأذى وضمان حقها في حياة كريمة وبيئة سليمة من قبل المسؤولين عن المطرح المذكورين، و عدم تلقي أي إجابة عن كل المراسلات التي قامت الجمعيات بتوجيهها للجهات المسؤولة بمدينة مراكش.
وسجلت الجمعيات غياب ثقة ساكنة المنابهة في السلطات والمجالس المنتخبة، بعدما وعدت الساكنة سابقا بكون المطرح سيؤسس لمرحلة جديدة بجماعة المنابهة وسيساهم في تنمية المنطقة إقتصاديا وإجتماعيا وسيستجيب لكل المعايير المعمول بها في المطارح العالمية ، لكن للأسف لا شيء من ذلك تحقق.

كما نددت الجمعيات في بيان لها توصلت كلامكم بنسخة منه، بإستمرار شركة إيكوميد العمل بشكل عشوائي والتعلل بالكلفة الباهظة لمعالجة الليكسيفيا السبب الرئيسي في الروائح الكريهة ، ليبقى هاجس الربح المادي لدى الشركة أهم من حياة المواطنين والمواطنات، كما قررت عزمها ومعها ساكنة المنابهة تنظيم وقفة إحتجاجية سلمية أمام الباب الرئيسي للمطرح صباح يوم الأربعاء 24 أبريل 2019، و التصعيد وإتخاذ أشكال نضالية جديدة في حال عدم الإستجابة لمطالبها المشروعة.
ومن المعلوم، أن ساكنة جماعة المنابهة،تعيش منذ إنطلاق الأشغال بالمطرح الجهوي لجهة مراكش آسفي سنة2016 أوضاعا بيئية خطيرة وإحتقان إجتماعي ينذر بالإنفجار في أي لحظة ،من جراء الروائح الكريهة المنبعثة من المطرح ، حيث إن هذه الرائحة تسببت في هجرة ونزوح العديد من الأسر حفاظا على سلامتها وسلامة أبنائها، وتعرض الفئة المتبقية للعديد من الأوبئة والأمراض أهمها، أمراض العيون والجلد والحساسية والربو كما تسببت الروائح الكريهة في ركود اقتصادي كبير خصوصا في سوق العقار والإستثمار بالمنطقة .

وأنشئ هذا المركز على مساحة 10629 متر مربع، وتبلغ قدر ته الحالية 280500 طن سنويا وأكثر من 561000 طن سنويا في أفق سنة 2029، وسيمكن مركز فرز النفايات المنزلية والمماثلة لها الجديد من إعطاء حياة ثانية لنفايات مدينة مراكش و13 جماعة مجاورة، وهي النفايات التي تنتجها ساكنة يفوق عددها مليون نسمة.

 

 

 

 

Loading...