فيديو وصور . انطلاق فعاليات المناظرة الوطنية للتجارة بمراكش

سمية العابر/مراكش

 

في إطار الاستعداد للمناظرة الوطنية التي ستنظمها وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي يومي 24 و25 أبريل 2019 نظمت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة مراكش أسفي يوم الاثنين 25 مارس بمقرها بمراكش ، المناظرة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات تحت شعار “الفاعل الاقتصادي في صلب التنمية الجهوية.
وعرف حفل الافتتاح حضور وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي، ووالي جهة مراكش اسفي كريم قسي لحلو، و  رئيس مجلس جهة مراكش اسفي احمد اخشيشن و  عمر مورو رئيس الفدرالية المغربية لغرف التجارة و الصناعة و الخدمات. كما شارك في هذه المناظرة  أعضاء الغرفة ورؤساء وممثلو الجمعيات المهنية ورؤساء وممثلو المصالح الخارجية وعرف متابعة إعلامية مهمة.


بعد الكلمة الترحيبية لرئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة مراكش، أكد في مداخلته أن هذا الحدث الاقتصادي يأتي تتويجا للمقاربة التي اعتمدتها الغرفة بتناسق مع تصورات الوزارة الوصية التي تحث على الإنصات و التواصل المستمر مع مختلف الفعاليات و الاقتراب أكثر من المنتسبين لتشخيص حاجياتهم و انشغالاتهم و كذا امتلاك رؤية استباقية بخصوص الحلول الممكنة لتجاوز كافة الاكراهات و المشاكل التي تعترض تطوير هذه القطاعات الاقتصادية

من جهته أكد مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، خلال كلمته الافتتاحية بالمناظرة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بمقر غرفة بمراكش، أن قطاع التجارة يعتبر من الركائز الأساسية للاقتصاد الوطني واعتبر أن التجار الصغار الذين يقومون بتجارة القرب ويخوضون منافسة شرسة تواجههم تحديات كبيرة تهم بالاساس ،صعوبة المنافسة مع التجار الكبار وتنامي التجارة الالكترونية وتداعياتها على اداء التجار الصغار ،مضيفا ان البقال يواجه مخاطر الانقراض ان لم تعطاه العناية اللازمة .

 

وشدد أن القطاع التجاري يشكل أحد أهم الرهانات الوطنية، خاصة على الصعيد الاجتماعي عبر توفيره لمناصب الشغل وتحسين الظروف الاجتماعية للتجار، وكذا على المستوى الاقتصادي لكونه يؤثر بشكل مباشر على القدرة الشرائية للمواطنين، لكونه ثاني قطاع مشغل بالمغرب.

وخلص الوزير أن الحكومة لن تدخر جهدا في دعم غرف التجارة والصناعة والخدمات، داعيا إلى مساعدة التجار الصغار على التغلب على جميع المشاكل التي يعانون منها، وكذا عصرنة القطاع للاستجابة للتحديات المطروحة.
وتميزت أشغال هذه المناظرة بتقديم التوصيات الصادرة عن الملتقى التواصلي الجهوي الذي نظمته مؤخرا غرفة التجارة والصناعة والخدمات لمراكش آسفي، والذي شارك فيه أزيد من 250 مشاركا يمثلون مختلف التنظيمات المهنية المنضوية تحت لواء الغرفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *