إسرائيليون يدخلون مراكش من بوابة الرقص الشرقي

0 12

راقصات ومتحولون جنسيا اسرائليون في حفل بمراكش

 

 

بعد مشاركة 10 رياضيين إسرائيليين في بطولة عالمية للجيدو بمراكش،بين  8 و10 مارس المنصرم، يستعد إسرائيليون آخرون للدخول،مجددا،إلى المدينة الحمراء،من خلال بوابة فنية،فقد أعلنت الراقصة الإسرائيلية “سيمونا كَوزمان” عن تنظيم مهرجان “البهجة المتوسطي الدولي للرقص الشرقي” بأحد الفنادق الراقية بالمدينة،خلال الفترة الممتدة بين 3 و10 يونيو المقبل.

وبعد أن كانت نظمت النسخة الثانية من المهرجان نفسه،في سنة 2011،بمشاركة 17 راقصة وراقصا من إسرائيل،بفندق “رياض موكَادور أكَدال” بمراكش،ورفضت السلطات المغربية الترخيص بتنظيم النسخة الموالية من مهرجانها،التي كان مقرّرا أن تحتضنها المدينة نفسها،بين 10 و14 ماي من 2012،على خلفية احتجاجات مناهضي التطبيع مع الكيان الصهيوني، عادت منظمة المهرجان،”سيمونا كَوزمان”،بعد سبع سنوات،لتنشر ملصق تظاهرتها الفنية الجديدة بصفحتها على الفايسبوك باللغات العبرية والإنجليزية والفرنسية ،مستهلة إياه بعبارة مكتوبة باللغتين الإنجليزية والفرنسية تقول:”دعنا نذهب للمغرب”،ونشرت صورتين لها في ساحة “جامع الفنا”.

كما نشر الموقع الإلكتروني للمهرجان برنامجه،الذي يتضمن سهرات مسائية يومية و مسابقات و ورشات مفتوحة للعموم لتعليم الرقص الشرقي بفندق “كنزي كلوب أكَدال مدينة”، يؤطرها عشرة أساتذة في هذا الفن،بينهم أربعة من إسرائيل،ويتعلق الأمر بكل من كَوزمان نفسها،والراقص “عاصي هاسكال”،والراقصتين “إلينا بشيرسكاي” و”تينا”،الذين لم تُعلن جنسيتهم واكتُفي بالإشارة إلى أنهم ينحدرون من الشرق الأوسط،عكس باقي المدربين،ويتعلق الأمر بمدربي رقص مصريين مغمورين،وهما الراقصة “دندشة” والراقص حاتم حمدي،الحامل للقب الفني “طومي كينغ”،بالإضافة إلى الراقصتين الأمريكتين،”فاهتيم” و”أنجليكا نيميث”،والراقصتين “سوميكو ما ستوي” من اليابان،و “ويندي شوي” من التايوان.

ويتخلل البرنامج الفني زيارات لأسواق المدينة ومآثرها وساحاتها التاريخية،فضلا عن زيارات سياحية منظمة للراقصين ومرافقيهم لمدينة الصويرة المجاورة،ولشلالات “أوزود”،بضواحي مدينة أزيلال،ولمدينتي وارزازات وزاكَورة،ومنطقة “أكَدز”.

وكانت النسخة الثانية من المهرجان المنظمة بمراكش،شهر يونيو من 2011، أثارت غضب مناهضي التطبيع مع الكيان الصهيوني، الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام الفندق الذين احتضن المهرجان،الذين قالوا بأن تركيا رفضت  تنظيم نسخته الثانية على أراضيها،خلال السنة المذكورة،وندد المحتجون بشدة القبول الرسمي باستضافة “صهاينة” على أرض المغرب والسماح لهم بتنظيم مهرجان ظاهره فني،فيما يهدف،في العمق، إلى التطبيع مع دولة الاحتلال.

أما خلال السنة الموالية،فقد  وجّهت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين مذكرة مشتركة إلى رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، تطالبان فيها بوقف كل أشكال التطبيع مع الدولة العبرية وتجريمه بالقانون، مستدلين على ذلك بمهرجان مراكش للرقص الشرقي، وملوحتين بتنظيم احتجاجات واسعة إذا ما تم تنظيم المهرجان بحضور راقصين إسرائيليين،قبل أن تحجم السلطات المغربية عن الترخيص لتنظيم المهرجان بمراكش،وتضطر كَوزمان إلى نقله فعالياته إلى اليونان،معلقة على هذا “الإلغاء المبطن” و انتظارها لثلاثة أسابيع دون أن تتلقى ردا بالموافقة أو الرفض من المغرب،بأنه “انتصار كبير للمتشددين”،و”قرار ليس في صالح المغرب كبلد ينتمي إلى القرن 21”.

واتهمت كَوزمان،التي تقول بأن والدها ينحدر من تطوان، الحكومة المغربية،في رسالة إلكترونية لموقع “سي إن إن” ،بأنها تمارس النفاق. وتساءلت في هذا السياق “هل تعرفون كم سائحا إسرائيليا يزور المغرب كل شهر؟ إنهم بالمئات.. هل تعرفون كم شركة إسرائيلية ورجل أعمال يزورون المغرب؟”.

في المقابل،يعتبر المناهضون للتطبيع مع إسرائيل الموافقة على تنظيم المهرجان “انتهاكا لمشاعر ومواقف الشعب المغربي،خاصة وأن منظمي المهرجان،ومن يقف خلفهم،يصرون على تنظيمه بالتزامن مع الذكرى الـ  52 لنكسة 67،التي احتلت خلالها إسرائيل أجزاء واسعة من الأراضي العربية.

 

المصدر. عبد الرحمان البصري (أخبار اليوم)

 

Loading...