بداية نهاية الخلاف بين أساتذة التعاقد و الوزارة الوصية …

 أعضاء التنسيقية و رءيس المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين
سمية العابر/ كلامكم
أفاد بلاغ للمرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين، أنه استجابة لرغبة  الأساتذة ممثلي المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية ” للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ” و استكمالا للاجتماع الذي تم قبل أيام من تاريخه و رغبة من المرصد الوطني في طي صفحة الاحتقان الذي يسببه هذا الملف لمنظومة التربية و التكوين؛  تم خلال يومي الخميس 11 و الجمعة 12 عقد اجتماعين اثنين؛  تم خلالهما تعميق النقاش في الأوضاع التي يعرفها الملف و البحث عن سبل طي الخلاف حول مجموعة من القضايا بين هؤلاء الأساتذة و القطاع الوصي ، و بعد الاستماع المسؤول لمداخلات كل الاعضاء تم اتفاق الطرفين( المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين ممثلا برئيسه الأستاذ محمد الدرويش و أعضاء لجنة الحوار  على تجديد تأكيد لجنة الحوار و التواصل على طلبها بأن يكون المرصد وسيطا بين الأساتذة و الوزارة كما تم الإشارة إليه في الرسالة التي بعثتها اللجنة  لرئيس المرصد، و  إجماع الطرفين على اخلاق الحوار و المفاوضات و التي تقوم على أساس الأخذ و العطاء و الطلب و التنازل و التوافق .
كما تم الاتفاق على تأكيد رئيس المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين على أن المرصد ليس بديلا عن  النقابات التعليمية والتي تعد الإطار المناسب للدفاع عن وضعيات السيدات و السادة الأساتذة في كل المستويات و الوظائف، و التزام المرصد بأن يقوم بالمساعي الحميدة لتقريب وجهات النظر و محاولة مسح كل نقاط التشنج و المواقف المسبقة تجاه هذا أو ذاك، و بالسعي لعقد اجتماع بين القطاع الوصي و لجنة الحوار و التواصل مع التأكيد على  ضرورة حضور النقابات التعليمية قبل انتهاء هاته العطلة ، و العمل على إصدار بلاغ بحضور كل الجهتين  يخلق الأمل و يعيد الأمور إلى أوضاعها الطبيعية مع التزام الأطراف المعنية بمباشرة الحوار حول كل القضايا التي تؤرق بال السيدات والسادة الأساتذة خلال الأيام المقبلة، و  على أن يمر الاجتماع في جو أخوي يعطي الانطلاقة الفعلية لاستعادة الثقة بين الطرفين و هذا ما يجب أن  يشار إليه في البلاغ .
كما تم الاتفاق أيضا على أن يمكن المرصد الأساتذة من تجارب أعضائه و خبرتهم في الحوار و التفاوض و معالجة القضايا الخلافية و ذلك عبر لقاءات تكوينية مع رغبتهم في أن يرافقهم المرصد في مسارهم الوظيفي و التكويني  .
وأشار بالبلاغ أن الاساتذة المتعاقدين أكدوا على التزامهم باستدراك الزمن الضائع ، و العمل على تجاوز كل الخلافات مباشرة بعد  إصدار بلاغ اللقاء المشترك في أفق حل لكل القضايا المطروحة كما أعاد الأستاذ محمد الدرويش التأكيد على ضرورة انفتاح المعنيين بالملف على كل المبادرات التي تروم إيجاد حلول لملفهم و في ذلك مصلحة للوطن و علامة على المواطنة الحقة؛ عنوانها دينامية المجتمع المدني و الحقوقي و الاجتماعي و السياسي و مساهماته في تأطير المجتمع و إيجاد حلول لقضاياه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *