بن جرير تختتم فعاليات الطبعة الثانية من “موسم روابط الرحامنة” بنجاح كبير

0 14

محمد دخاي/ كلامكم/ بن جرير

اختتمت اليوم الأحد بعمالة إقليم الرحامنة فعاليات الدورة الثانية من موسم  “روابط الرحامنة”، التي نظمت على مدى ثلاث أيام متتالية  4,5,6 ابريل بمدينة ابن جرير، بين فعاليات النسخة الأولى من موسم «روابط الرحامنة»، المنظم بمبادرة من جمعية التراث الشعبي بالرحامنة، بشراكة مع عمالة اقليم الرحامنة، والمجلس الإقليمي، والمجلس الجماعي والمكتب الشريف للفوسفاط بابن جرير.

واستهلت فقرات حفل اختتام هذه التظاهرة، المنظمة تحت شعار“المشترك الاجتماعي والثقافي بين الرحامنة والصحراء المغربية” ، بعروض ثقافية وفنية استعرضت الموروث الثقافي الرحماني والصحراوي، وذلك بحضور عامل إقليم الرحامنة، وعدد من المنتخبين والنواب البرلمانيين وفعاليات اقتصادية.وأوضح عزيز بوينيان، عامل إقليم الرحامنة، في كلمته التي ألقاها بالمناسبة، أن برنامج فعاليات الدورة الثانية من موسم «روابط الرحامنة» تعبير عن تعدد وتنوع روابط الوحدة الوطنية، مشيرا الى التنوع الذي يتميز به برنامج هذه الدورة.

وتميز حفل اختتام هذه التظاهرة، المنظمة على مدى 3 أيام بتقديم عروض تراثية غنية وبادخة، شارك فيه مجموعة من أبناء الأقاليم الصحراوية المغربية وأبناء اقليم الرحامنة.

ويسعى موسم “روابط الرحامنة” الى المساهمة في إشعاع الثقافة والتراث بالإقليم، من خلال برنامج تم التركيز فيه على التراث اللامادي للمنطقة بإنجاز عروض ثقافية وفكرية ورياضية وأنشطة غنائية متنوعة، يتمازج فيها الفني والتراثي والثقافي، بمشاركة مجموعة من الفرق الفنية الشعبية والحسانية، وأساتذة باحثين وأكاديميين، يتقدمهم محمد ناجي بنعمر الباحث والاستاذ الجامعي بجامعة ابن زهر باكادير ، الذي نشط ندوة علمية عرفت تقديم النسخة الثانية من كتاب “موسم روابط الرحامنة والصحراء المغربية الثقافة والمجتمع ” ، ويتناول الكتاب” المشترك بين الرحامنة والصحراء في مجالات عدة ، تاريخية واجتماعية وثقافية ، وتمت ترجمته الى اللغة الاسبانية ، مع  العلم فاللجنة التي اصدرت الكتاب كانت برئاسة عامل اقليم الرحامنة عزيز بوينيان . وهو  الكتاب الذي ركز على الانسان الرحماني وعلاقته بالمجال ، على اعتبار  أن الانسان هو اساس التنمية، علاوة على ان الانسان الرحماني، انسانا متميزا يستمد قوته من ماضيه ، ويسعى بمختلف السبل الى الاشتغال على مستقبله ، وفق مايشهده الاقليم من دينامية.

وتضمن برنامج موسم «روابط الرحامنة» ندوات فكرية، نشطها نخبة من الأساتذة الباحثين الاسبان والمغاربة، تطرقت إلى العلاقة التاريخية التي تجمع الرحامنة والصحراء المغربية وتجلياتها في عدد من العادات والتقاليد بالرحامنة من خلال طقوس الاحتفال واللباس وفنون الطبخ والموسيقى، بالإضافة إلى تنظيم عروض لفن التبوريدة،  وسهرات فنية شعبية تحييها مجموعة من الأسماء الوازنة على المستوى الوطني والمحلي والصحراوي.

وفي نفس السياق، نظمت عمالة إقليم الرحامنة، بشراكة مع المركز الجهوي للاستثمار مراكش –آسفي، اليوم الاقتصادي الموضوعاتي لإقليم الرحامنة حول موضوع ” الاستثمار في الرحامنة”، و ذلك على هامش فعاليات الدورة الثانية للموسم الثقافي “روابط الرحامنة” ، من أجل تحفيز المستثمرين من كل الجهات على التعرف على الإمكانيات والقدرات والثروات التي يزخر بها الإقليم وتمكين مختلف المشاركين(جمعيات، منظمات التكوين، الجماعات الترابية، المستثمرين) من الاستفادة من فضاء للتبادل والحوار حول الموضوع المختار لهذا اليوم، بالإضافة إلى تقديم فرص الاستثمار في القطاعات الواعدة بإقليم الرحامنة، إلى جانب تسليط الضوء على المشاريع الرائدة أو تلك التي توجد قيد الإنجاز.

 وةالجدير بالذكر، فإن موسم «روابط الرحامنة» يشكل همزة وصل بين القبيلة وأصولها الصحراوية المشتركة، موضحين أن التنمية التي أسس عليها هذا الموسم تبقى أهم وأكثر تعبيرا وعمقا لا من الناحية السيميائية والرمزية، لكون هذا الموسم لا يمكن إلا أن يعطي حمولة إيجابية للقضية الوطنية بتلاحم القبيلة مع هويتها الصحراوية المغربية التي لا يمكن التنكر والتجرد منها.

 

 

Loading...