فيدراليو التعليم بمراكش يدعون إلى حماية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد من التجاوزات التي تطالهم داخل بعض المؤسسات.

المراسل النقابي
في بلاغ توصل به موقع كلامكم، أكد المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بمراكش، بأن إدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في سلك الوظيفة العمومية هو الحل الكفيل بوضع حد للاحتقان المتزايد وسطهم؛ داعيا إلى تمكين هؤلاء الأساتذة من رسائل تعيينهم قصد حمايتهم من التجاوزات الإدارية التي وصفها منطوق البيان بالمزاجية، والتي باتت تطال حقوقهم ببعض المؤسسات.
وأكد رفاق الفاتيحي رفضهم تعويض حصص الأساتذة المضربين بالاقليم عبر اللجوء للأساتذة الممارسين، مدينين هذا الإجراء الذي يمس الحق الدستوري في الإضراب، ومشجبين في الوقت نفسه الاستمرار في تعطيل أشغال اللجنة الإقليمية للتتبع والتشاور بمراكش، بتحميل المديرية الإقليمية مسؤولية ما تعرفه بعض القضايا المطروحة على هذه اللجنة من سوء تدبير، ومبرزين موقفهم الثابت من ضرورة معالجتها بكل شفافية.
وجدير بالذكر أن بلاغ المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم- فدش بمراكش، والذي يتوفر الموقع على نسخة منه، جاء بعد اجتماع أعضائه العادي يوم الأربعاء 13 مارس 2019 بفضاء نادي المدرس بمراكش. وبعد تداولهم في مجموعة من المستجدات الهامة على المستويين التعليمي والنقابي بالإقليم، وتوقفهم عند نضالات مختلف فئات الشغيلة التعليمية، التي ما فتئت تتصاعد في ظل نهج الوزارة الوصية سياسة الهروب إلى الأمام وصم الآذان عن الاستجابة الحقيقية للمطالب المشروعة لنساء ورجال التعليم. وبعد تقييمه لنشاط دوائره الوظيفية، ولنتائج اليوم الأول من الإضراب الوطني في قطاع التعليم والذي دعا إليه التنسيق الخماسي الوطني للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بقطاع التربية الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *