بن فليس لصحيفة فرنسية: النظام في الجزائر كسير ويتفكك

 

 

قال رئيس الوزراء الجزائري السابق علي بن فليس إن نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كسير ويتفكك، وإن المد الشعبي الذي تشهده البلاد هذه الأيام يمكن أن يؤدي إلى “الجزائر الحديثة والديمقراطية”.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها صحيفة لوجورنال دوديمانش الفرنسية مع بن فليس المنافس الأساسي لبوتفليقة بانتخابات عامي 2004 و2014، في وقت تشهد فيه الجزائر مظاهرات متواصلة منذ أكثر من أسبوع احتجاجا على ترشح الرئيس المريض.

وفي الوقت الذي خرج فيه مئات الآلاف الجمعة للشوارع بالجزائر العاصمة والمدن الرئيسية رفضا لترشح الرئيس المقيم منذ أيام عديدة في مستشفى بسويسرا، قال بن فليس لمحاوره فرانسوا كليمنصو إن هذه الحركة الشعبية ستغير كل شيء.

وقال بن فليس “نحن نعيش هذه الأيام لحظة تواصل مع هذا الشعب المذهل الذي يتظاهر في كل مدينة على طول البلاد وعرضها” مضيفا أنه عاش هذا الحماس نفسه عام 1962 عندما كان في الـ 17 من عمره.

وقد تضاعف عدد السكان أربع مرات بعد الاستقلال -يقول بن فليس- مما يضاعف لدى (الشعب) الشعور باستعادة الكرامة و”لقد ذهبت يوم الجمعة مع بناتي كمواطن بسيط. أعتقد أن هذه الحركة الشعبية ستغير كل شيء”.

ويقول بن فليس “نظام بوتفليقة كسير ويتفكك” مستدلا على ذلك بأن منظمة المجاهدين الوطنية من قدامى المحاربين -التي ظلت على مدى العقود الماضية تدعم المؤسسات والحكومة- قد نفضت يديها من السلطة.

ويضيف رئيس الوزراء السابق لمحاوره أن جبهة أرباب العمل -التي تمثل 80% من الفاعلين بالسوق الوطنية- أيضا قد بدأت تتصدع، وذلك تصاحبه العديد من الاستقالات داخل جبهة التحرير الوطني بين النواب والمسؤولين والمنتخبين المحليين.

ومن الواضح للمنافس السابق لبوتفليقة أن النقابات المستقلة تقف إلى جانب المتظاهرين إضافة إلى المحامين والصحفيين الذين تعرضوا بالقطاع العام “للإذلال” لمدة طويلة دون أي اهتمام من قبل النظام بشأنهم.

المصدر :الجزيرة/  لوجورنال دو ديمانش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *