بعد وفاة أستاذ.. تلامذة ثانوية سيدي عبد الرحمان التأهيلية بمراكش محرومون من مادتي الفيزياء و الرياضيات

زينب الجامعي/كلامكم
كشف فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، حرمان العديد من الأقسام بثانوية سيدي عبد الرحمان التاهيلية من متابعة الدروس في  مادة العلوم الفيزيائية  (الجذوع الأولى) ، وذلك قبل وفاة الأستاذ المشرف على المادة نظرا لإدلائه بعدة شواهد طبية وبعد وفاة الاستاذ كذلك، حيث لم تتمكن المصالح المسؤولة للمديرية الإقليمية من تعويض الخصاص في مادة الفيزياء  بالإضافة كذلك إلى الخصاص في مادة الرياضيات حيث تمت تغطية الخصاص بأستاذ للسلك الإعدادي.
وحملت الجمعية المذكورة، المصالح المشرفة عن تدبير الخصاص بالمديرية الإقليمية للتربية و التكوين، مسؤولية هدر الزمن المدرسي و حرمان العديد من التلاميذ  من مادتي الرياضيات و الفيزياء، و طالبت باعتماد مقاربة جادة مبنية على معالجة كل التعترات المرافقة للعملية التعليمية والتعلمية، على مدار الموسم الدراسية وذلك باعتماد مقاربة استشرافية وتخطيط مرفوق باليات وإجراءات للتعاطي مع المشاكل بما فيها الطارئة  لتجاوز اي نقص اوخلل قد يمس المرفق العمومي ويعرقل النهوض به، و تغليب المصلحة  الفضلى للتلاميذ و تمكينهم من حقهم المشروع من دراسة كل المواد حسب الجدول الزمني المخصص لها.
وأكدت على أهمية مادتي الرياضيات و الفيزياء باعتبارهما مواد أساسية، مطالبة الأكاديمية الجهوية و المديرية الإقليمية بالتدخل على وجه السرعة بتعيين استاذين من أجل مواكبة السير العادي للدروس، حفاظا على المصلحة الفضلى للتلميذ وصونا لحقه المشروع في التعليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *