الصحفيون بمراكش في مسيرة احتجاجية نحو ولاية الجهة بسبب تمادي مصالحها في التطاول على كامل الجسم الإعلامي

مصالح ولاية جهة مراكش آسفي سخرت الوسائل غير الاخلاقية بما فيها تحريك بعض الاقلام والمنابر المأجورة

 

كلامكم/مراكش

 

أعلن مكتب فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بجهة مراكش، بأنه وفِي إطار برنامجه التصعيدي، بصدد التهييء لمسيرة احتجاجية سيعلن عن تفاصيلها لاحقا، ستنطلق من امام مقر الإذاعة الجهوية اتجاه مبنى ولاية الجهة، على أن تعقبها خطوات تصعيدية اخرى لحين تلبية كافة المطالَب وفتح باب المساءلة في وجه المعتدين على مقر الإذاعة الجهوية، وإحاطتهم بالمتعين من اجراءات التأديب مع تقديم اعتذار والتعهد بعدم تكرار هذا النوع من الاقترافات.

وسجل مكتب فرع بكل اعتزاز وفخر المؤازرة الواسعة والدعم الكبير الذي تلقاه من محيطه المجتمعي ممثلا في الهيئات الحقوقية والسياسية والنقابية والجمعيات المهنية وفعاليات المجتمع المدني، واصطفافهما الى جانب الاسرة الإعلامية والصحفية بمراكش في معركتها التي فرضت عليها واجبرت على خوضها في مواجهات السلطات المحلية، بعد الحماقة المقترفة من عوني السلطة اللذين انتهكا حرمة مبنى الإذاعة الجهوية في لحظة شعور بفائض عنجهية واستكبار، مع اصرار هذه السلطات على صم آذانها وإدارة ظهرها لنداءات مكتب الفرع بضرورة فتح تحقيق اداري جاد ومسؤول لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات في حق المتورطين في واقعة الاقتحام وكل من تبث تورطه في هذا السلوك غير المسبوق، مع تقديم اعتذار لأسرة الصحافة والإعلام والالتزام بعدم تكرار هذا الخطأ الجسيم.

وبحسب بلاغ النقابة توصلت ” كلامكم ” بنسخة منه، فقد امتدت عبثية المقاربة المنتهجة من مصالح ولاية الجهة في الهروب الى الامام، الى تسويق مبررات متناقضة ومتضاربة لتبرئة ساحة عوني السلطة واعتبار ما أقدما عليه من اهانة يدخل في صلب اختصاصاتهما ومهامهما، الامر الذي اصبحت معه كل الاسرة الصحافية بالمدينة ممثلة في مكتبها النقابي ملزمة باتخاذ موقف صارم اتجاه هذه التجاوزات الخطيرة.

وسجلت النقابة بكل أسف التعامل السلبي من طرف مصالح ولاية الجهة وتماديها في التطاول على كامل الجسم الإعلامي مسخرة في ذلك كل الوسائل غير الاخلاقية بما فيها تحريك بعض الاقلام والمنابر المأجورة ، وانتدابها لتشويه الحقائق وتصريف مبررات اقل ما يقال عنها انها مثيرة للتقزز والغثيان.

 

 

 

 

.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *