مغتصب أطفال وكاره للنساء .. وثائقي يكشف الجانب المظلم من حياة “مايكل جاكسون”

0 39

خلق الفيلم الوثائقي “الرحيل عن نفرلاند” للمخرج البريطاني دان ريد،  صدمة بين صفوف عشاق الراحل “مايكل جاكسون” بعد عرضه في مهرجان “صندانس” في ولاية يوتا الأمريكية قبل أيام ، بسبب تسليطه الضوء على قصص الاعتداءات الجنسية خلف أسوار قصره بمزرعته التي كان يطلق عليها “نفرلاند”.

وتضمن الوثائقي شهادة الضحايا الذين تعرضوا للاستغلال الجنسي خلال طفولتهم، بعد أن كانوا من المعجبين حد الهوس بالنجم الغريب الأطوار، الذي عرف عنه عدم دخوله في أي علاقة عاطفية مع النساء، باستثناء اختياره الزواج مرتين في محاولة للتستر على بعض الفضائح وفق ما جاء في الوثائقي، حيث تزوج بابنة النجم إلفيس بريسلي سنة 1993 تزامنا مع اتهامه بالتحرش الجنسي بالأطفال.

وفي زواجه الثاني ارتبط بممرضته  التي رزق منها بطفليه،و التي كشفت أنه لم يسمح لها بالإقامة معه داخل مزرعته التي كانت تضم حديقة للحيوانات وألعابا على غرار “ديزني لاند”حيث كان يحب العيش محاطا بالأطفال.

وتضمن الوثائقي الذي تبلغ مدته أربع ساعات، شهادات صادمة لأطفال كشفوا تعرضهم للاستغلال الجنسي على يد النجم الراحل، بعد أن استغل ثقة أسرهم و إعجابهم به، حيث كان يصطحبهم معه في جولاته الفنية، كما كانوا يقضون الليل داخل غرفته دون أن يثير ذلك استغراب المحيطين.

وكشف أحد الشباب الذي كان يومها طفلا، أن مايكل أجرى مراسيم زواج داخل قصره، حيث قدم للطفل خاتما، وأخبره أن الله جمعهما، كما أوصاه بالابتعاد عن النساء لأنهن شريرات وغير جديرات بالثقة، ناصحا إياه بعدم إخبار أسرته بما يقع داخل المزرعة حتى لا يتعرض للسجن.

وكشف شخص آخر أن مايكل كان يحرص على أن ينام الأطفال معه داخل غرفة نومه، كما صرح أنه كان يجبر الأطفال على مشاهدة الأفلام الإباحية رفقته، وعلى تناول بعض المخدرات.

المصدر: احداث انفو

Loading...