يونس دافقير يكتب: بين الحمار والبغل

صورة حمار يضحك

 

 

بقلم : يونس دافقير

ينتمي عبد الإله بن كيران لفقه الآداب السلطانية وليس إلى ثقافة الدولة الحديثة، ولذلك كان طبيعيا أن يخبرنا، عبر أثير الفيسبوك، أنه رفض أن يوقع لوزارة الاقتصاد والمالية على وثائق المعاش الاستثنائي، ولم يقبل به إلا بعد أن تدخل الملك ليأمر له به.

وقد حدثنا ابن كيران عن ضائقته المالية وشظف العيش لديه، وحكى لنا عن أربعة حسابات بنكية لا يجتمع فيها كلها مبلغ عشرة آلاف درهم، وعلمنا أيضا أنه كاد يبحث عن عمل بل ووجده كمسير لشركة خاصة، لكن العرض الذي قدم له لم يرقه ولم يأخذ بعين الاعتبار أنه رئيس حكومة سابق.

ومن حسن حظنا ربما أن ابن كيران لم يقبل بأن يكون مدير شركة بأجر زهيد، وإلا لطارد مزوار داخل الاتحاد العام لمقاولات المغرب. لقد خسر الرجل الحكومة وخسر البرلمان فصار فقيرا، وكان ممكنا أن تكون الباطرونا قلعة انتقامه المرير من هذا الفقر الطارئ.

لكن حظنا نحن المغاربة سيئ جدا: رئيس حكومتنا أفقر من كثيرين منا ويكاد يكون واحدا من فقرائنا. وهو على كل حال في منزلة قال عنها إنها بين الحمار والبغل.

وليس ذلك ما يهمنا الآن. وإن كان لدى البعض منا فضول لا حدود له وتساءلوا بخبث: كيف يمكن لبرلماني سابق لمدة تقارب ربع القرن، ورئيس حكومة سابق، ومستثمر سابق في التعليم الخاص أن يكون بين الحمار والبغل؟

وبعيدا عن مرابط البغال والحمير يهمنا في هذه النازلة السؤال التالي: لماذا رفض ابن كيران معاش وزارة الاقتصاد والمالية وقبل المعاش الاستثنائي الذي أمر به الملك؟

الجواب لا يوجد في السياسة العصرية، بل في أدبيات السلاطين القدامى كما يتصورها ويريد أن يعيشها ابن كيران، الرجل لا يريد تعويضا من الدولة، يريد تعويضا من «السلطان». وهو يعتبر نفسه قدم خدمات للملكية خلال «الخريف العربي» وليس لغيرها، وعليها أن تدفع الثمن النقدي لذلك.

وابن كيران يريد، أيضا، أن يناقش معاشه الاستثنائي بمنطق المخزن الكلاسيكي، وليس بمنطق الدولة العصرية، هو يؤمن بما يسميه الدكتور عبد اللطيف أكنوش «نظام المكافآت الممول للشرعية السياسية للنظام المغربي»، والذي يحصل عليه خدام «دار المخزن» بعد مغادرتهم «للعمل السياسي الإجرائي»، ولا يؤمن بنظام التعويض عن المهام الذي تعتمده بروتوكولات وقوانين الدول الحديثة.

ووفق هذا المنطق المخزني العريق، وبروتوكولات الآداب المخزنية أقحم ابن كيران الملك في تناقضاته الشخصية، وجعل المبادرة الملكية، وهي التفاتة إنسانية، ورقة حمراء يشهرها في وجه منتقديه الذين قال إنهم «ما كيحشموش» لأنهم انتقدوا حصوله على تقاعد كان يقول عنه سابقا إنه «ريع» غير مستحق وصار يراه اليوم استحقاقا عن «أجمل خمس سنوات عاشها المغرب» كما زعم على الأثير الفيسبوكي.

ولو كانت سنوات ابن كيران «الأجمل في تاريخ المغرب» لما كان قد أعفي من مهامه، ولما كانت سنة 2018 سنة الإنقاذ الاجتماعي للسنوات التي أنهكتها سياساته، ولو كانت تلك السنوات جنة مغربية لما عشنا أحداث الحسيمة وجرادة وسجالاتها الحقوقية حتى الآن.

لكن ذلك ليس ما يهمنا حاليا.

الأهم هو تصحيح ذاك الفهم الخاطئ للملكية، والذي مازال يعشش في ذهن الرجل منذ زمن فقهاء الآداب السلطانية.

الملك لم يمنحك مكافأة عن خدمة أسديتها للنظام، ولا نسبة مائوية من الملايير التي انتزعتها من صندوق المقاصة وجيوب المغاربة لتضعها في جيوب شركات المحروقات.

الملك أمر لك بمعاش استثنائي لأنه «ملك الفقراء»، وأنت أثبتت أنك من فقراء المملكة. وما صدر عن الملك التفاتة إنسانية، وليس حصتك من نظام المكافآت الذي تعتقد أنه يمول الشرعية السياسية للملكية.

وشرعية الملكية، ختاما، تأتي من شعبها، وليس من المدرسة الحزبية الجديدة لحكايات «من القلب إلى القلب» في صورها السياسية الأكثر تراجيدية.

عن أحداث أنفو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *