إلى أين تمضي بوصلة الوالي قسي بعد هذه التدشينات بجهة مراكش آسفي؟

كلامكم/ مراكش

أجندة تدشينات والي جهة مراكش آسفي، كريم قسي لحلو، مملوءة عن آخرها بحبر المحطات والمشاريع بالجهة. إلى درجة أنه دشن افتتاح مستوصفا صغيرا بحي دار السلام بجماعة السعادة . وهو المستوصف الذي لا يتوفر على طبيب رئيسي بالمناسبة إلى حدود الأن. غير أن انتظارات المواطنين بحي دار السلام يتجاوز سقف افتتاح مستوصف صغير في غياب الأمن والطمأنينة اللذين يسعى اليها ساكنة الحي، خصوصا في وجود مركزا للأمن الوطني ينتظر أقدام عناصر أمنية تعيد له الروح و تحفظ الأمن والأمان لهؤلاء المعذبون بهذا الحي بسبب قطاع الطريق واللصوص.

وبحسب تصريحات بعض الساكنة بحي دار السلام، فإن أمن حماية الممتلكات والأرواح من قطاع الطرق واللصوص، أولى من افتتاح والي ممثل صاحب الجلالة الملك محمد السادس على جهة مراكش آسفي، مستوصفا صغيرا لا يتوفر على طبيب رئيسي.

في نفس السياق، كشفت مصادر موثوقة ل”كلامكم” أن منتخبين يمثلون مجلسي عمالة مراكش،و جهة مراكش آسفي عبروا عن عدم رضاهم من الأسلوب الذي ينهجه الوالي كريم قسي لحلو من خلال اللامبالاة والتجاهل وإذكاء القطيعة بين مسؤولي الإدارة الترابية والمجالس المنتخبة دستوريا .

وأكدت المصادر ذاتها أن الوالي قسي أقدم على افتتاح قنطرة بمنطقة النخيل التي تشهد بناء مشاريع كبيرة، في عياب ممثلي المجلسين المذكورين من لهم الأحقية في المشروع. وهو ما ينبئ عن تصعيد في اللهجة أثناء انعقاد دورات مقبلة للمجلسين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *