مؤامرة الكراسي الفارغة ..بولحسن يتهم جهات من الأغلبية بإفشال انعقاد دورة يناير العادية بمقاطعة جليز مراكش

نورالدين بازين/ كلامكم

 

اتهم المستشار الجماعي خليل بولحس، النائب الأول لرئيس مقاطعة جليز، جهات من الأغلبية بالعمل على إفشال انعقاد دورة يناير العادية لمجلس المقاطعة، بعدما تفاجأ بحضور 12 مستشارا جماعيا من أصل 40 للدورة المذكورة وهو العدد الذي لا يتمم النصاب القانوني لانعقاد الدورة، التي كان سيترأسها خليل بولحسن، العدو اللدود لقيادة حزب العدالة والتنمية بمراكش.

وكشف بولحسن في اتصال ب ( كلامكم)، أن رئيس إحدى اللجن بمجلس المقاطعة اتصل بعدد من المستشارين وأخبرهم أن الدورة العادية لشهر يناير لن تنعقد بسبب وفاة شقيق رئيس مقاطعة جليز، عبد السلام سي كوري.

وتسائل بولحسن، أنه في حالة مثل هذه وإن كانت النية حسنة،  فكيف لرئيس لجنة بالمجلس ان يتصل بمستشاري حزب العدالة والتنمية ليلة امس الأحد هاتفيا، يخبرهم بعدم الحضور للدورة بسبب وفاة شقيق سي كوري يوم السبت الماضي، ولم يخبر آخرين بنفس الفحوى و البالغ عددهم 12 مستشارا.

ووصف بولحسن هذا الفعل، مؤامرة على المجلس وساكنة مقاطعة جليز، مطالبا السلطات الوصية بفتح تحقيق في ملابسات هذه المؤامرة، خصوصا وأن ممثلي المصالح الخارجية  وممثل السلطات حضروا للجلسة، غير أنهم تفاجئوا بعدم حضور المستشارين ممثلي الساكنة، كما تفاجأ كاتب المجلس بانعقاد الدورة التي كان سيترأسها خليل بولحسن بصفته نائبا أولا للرئيس.

وأشار بولحسن، أن العادة جرت أن يتم قراءة الفاتحة في بداية كل جلسة عندما يتوفى احد اقارب أحد المستشارين الجماعيين، وهو الأمر الذي لم يفعل في حالة وفاة شقيق عبد السلام سي كوري رئيس مجلس مقاطعة جليز، مبرزا أن هذه النازلة هي عبارة عن توهيم دافعها عدم ترأس بولحس الجلسة وهي مسألة تعتبر خطيرة في حق هذا المجلس وساكنة مقاطعة جليز مراكش.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *