بسبب الأمطار الغزيرة.. انهيار منزل بآسفي

0 11

 

لولا الألطاف الإلهية لكانت عائلة عبدالحكيم موبشير المكونة من والدته وزوجته وابنين اثنين أحدهما يعاني من إعاقة جسدية في عداد الموتى بعد زوال يوم الجمعة الأخير ،عندما فوجئ أفراد هاته العائلة بسقف منزلهم المتواجد بطريق معامل تصبير السمك بآسفي وهو يسقط على رؤوسهم جراء الأمطار الغزيرة التي تهاطلت في الأيام الأخيرة على مدينة آسفي،بحيث تم على الفور نقل الجميع صوب قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بآسفي لتلقي العلاجات الضرورية.

فبالرغم من التعليمات التي قدمها الحسين شاينان عامل إقليم آسفي خلال اجتماع لجنة اليقظة التي من مهامها التدخل العاجل في مثل هاته الحالات بسبب العواصف والأمطار الغزيرة ،فإن ممثلي السلطة المحلية لم يكلفوا نفسهم عناء التوجه صوب منزل هاته العائلة للاطمئنان على حالتها الصحية ومعاينة وضعية هذا المنزل الذي لا محالة ستجد العائلة بأكملها نفسها مرمية في الشارع.

رب هاته العائلة عبدالحكيم موبشير الذي يعيش البطالة في غياب مورد مالي قار،وباعتباره المعيل الوحيد لها أكد في تصريح هاتفي أدلى به للجريدة على أنه هو وبعض من أصدقائه من كانوا وراء إنقاذ حياة والدته وابنيه وزوجته من وسط الأنقاض،في غياب تام للسلطة المحلية،وأن وضعيته الإجتماعية لا تسمح له بتاتا بإعادة إصلاح ما هدم،مطالبا من السلطات المحلية والمنتخبة التدخل لمساعدته وإيجاد مكان يأويه هو وباقي أفراد عائلته.

 

كلامكم/ احداث انفو

Loading...