صدق أو لا تصدق. سيدة مراكشية تكتشف بعد 25 سنة أنها تملك “جلسة مأكولات” بساحة جامع الفنا بدون علمها..

نورالدين بازين/ خاص

  

أسرت مصادر عليمة لجريدة ” كلامكم” أن سيدة مراكشية، كشفت أنها كانت تملك جلسة مأكولات بساحة جامع الفنا دون علمها، لأزيد مدة 25 سنة كان يستغلها احد الأشخاص طيلة هذه المدة المذكورة، على اساس توفره على وكالة مقدمة من طرف السيدة المالكة صاحبة الجلسة لأحد الاشخاص لها وهو الذي كان يستفيد من الكراء أو المبالغ المستخلصة من الجلسة.

وبحسب ذات المصدر، فعند إعادة هيكلة الساحة طلب المجلس الجماعي من المستغلين لرخص الاستغلال، إحضار صاحبة القرار الأصلي أو تقديم وكالة التي يدعون ملكها، غير أن مجلس المدينة ارتاب في صحة هذه الوكالة فطلب حضور المعنية بالأمر فشاع الخبر في الساحة فقام أحد الأفراد الذي يملك هو عائلته أربع جلسات بمحاولة الاتصال بالسيدة المذكورة، بعد فترة تفاجأ الجميع بتنازل السيدة صاحبة الجلسة لمستغل أخر للجلسات بالساحة مقابل مبلغ مالي كبير 165 مليون سنتيم، فسوى وضعيته الادارية.

وأضاف المصدر ذاته، أنه حينما أراد مقتني الجلسة الاشتغال وجد نموذجا تابعا للمستغل السابق بنفس المكان، هذا الأخير رفض الانسحاب بدعوة أنه له الحق فيها وأنه يستغلها لمدة 25 سنة،  ليتدخل أحد أعضاء المجلس الجماعي وعضو بمقاطعة المدينة مراكش، موضحا أن هذا المستشار الجماعي المذكور كان سببا في تأجيج هذه الأزمة، التي لم تجد حلا رغم مرور عدة شهور وطالب من رئيس المقاطعة منحه مهلة شهر لتصفية هذا الملف لصالحه، رفقة صاحب “البنك السري بالساحة”، الذي قام بتحريض المستغلين القدامى بمنع المالك الجديد للجلسة بممارسة نشاطه بدعوى ان الملف معروض على المحاكم، ولأحد الآن فمالك الجلسة الذي اقتناها مؤخرا، ولم يتمكن من استغلالها إلى حدود الأن.

وحسب مصادر” كلامكم”، فإن السيدة المذكورة، قامت برفع دعوى قضائية لاستخلاص المبالغ استغلال جلستها طيلة 25 سنة من طرف الشخص ” المجهول”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *