إصابة سبعة عناصر من الشرطة واحد في حالة حرجة إثر مواجهة بينهم وبين عصابة بسيبع مراكش

0 29

نورالدين بازين/ كلامكم

 

أصيب سبعة من عناصر الشرطة، واحد في حالة حرجة، خلال مواجهة بينهم وبين عناصر من عصابة، ليلة الأربعاء / الخميس في سيدي يوسف بن علي  بمراكش، انتهى بإطلاق رصاصات على مشتبه فيه كان موضوع مذكرة بحث وطنية عن السرقة،

وقد عاينت ” كلامكم” عن قرب  ما عاشه درب عيطونة بحي الواد بمقاطعة سيدي يوسف بن علي على وقع أحداث مؤسفة ليلة أمس، كان وراءها شباب غير واع بما يفعل من أفعال جرمية، وذلك عبر  هجومات متكررة في اتجاه رجال الأمن.
 
جاء ذلك بعد تدخل أمني في حق شاب جانح يقال أنه ذو سوابق عدلية  كان في حالة غير عادية  وحاملا لسكين من الحجم الكبير، الشيء الذي هدد المواطنين و العناصر الأمنية التي كانت في عين المكان، مما دفع برجال الأمن الى إطلاق النار عليه من مسدس وظيفي.
   الشاب المذكور لفظ أنفاسه بمستشفى ابن طفيل بمراكش وتمت إصابة شرطيين أثنين بالرشق بالحجارة وتمت السيطرة على الوضع بكل حزم من طرف قوات الأمن.

وبحسب بيان لمديرية الأمن  فقد باشرت ولاية أمن مراكش، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء وصباح اليوم الخميس، تدخلا أمنيا لتوقيف شخص مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل السرقة المقرونة بالعنف، وذلك على مستوى جنبات وادي إيسيل بالقرب من حي سيدي يوسف بن علي بمدينة مراكش.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه وخلال هذا التدخل الأمني الذي أسفر عن توقيف المشتبه فيه، تعرضت عناصر الأمن الوطني لاعتداء جدي وخطير من طرف ما يناهز 200 شخص تقريبا، والذين تعمدوا رشقهم بالحجارة في محاولة لتخليص المشتبه به وعرقلة إجراءات التوقيف، وهو ما تسبب في إصابة سبعة شرطيين بجروح متفاوتة الخطورة، حالة واحد منهم حرجة.

ولصد هذا الاعتداء الخطير، يضيف البلاغ، اضطر موظف شرطة برتبة مقدم رئيس لإطلاق ثلاث رصاصات تحذيرية من مسدسه الوظيفي، قبل أن يصاب على مستوى الرأس بحجرة دفعته اضطراريا لإطلاق رصاصة رابعة أصابت أحد الأشخاص الذي وافته المنية مباشرة بعد وصوله للمستشفى، في حين تم استقبال الشرطي بقسم العناية المركزة بعد أن دخل في غيبوبة تامة جراء الإصابة في الرأس.

.

Loading...