بعد الأطباء..داء السل ينتقل إلى النزلاء السابقين بـ”بويا عمر”

1 45

مراكش:عبد الرحمان البصري

 

   بعد إصابة تسعة أطباء وعاملين بمستشفيي “الرازي” و”ابن طفيل”،التابعين للمركز الاستشفائي الجامعي “محمد السادس” بمراكش،حالة جديدة لداء السل تُسجّل،هذه المرّة، وسط نزلاء مستشفى “سْعادة” للأمراض العقلية،بضواحي المدينة،واستنادا إلى مصدر نقابي، فقد تدهورت الحالة الصحية للنزيل السابق بضريح “بويا عمر” بشكل كبير،خلال الفترة الأخيرة،قبل أن يتم نقله،مؤخرا، إلى مستشفى “الرازي”،وتؤكد الفحوصات الأولية التي أجريت له هناك بأنه مصاب بحالة حادة لداء السل الرئوي.

وروى المسؤول النقابي تفاصيل صادمة عن رحلة “علاج” النزيل المصاب،الذي رافقته ممرضة إلى مستشفى “الرازي”،الذي أجري له فحص بالموجات فوق الصوتية للرئتين،أظهر بأن إحداها مليئة بالمياه،قبل أن تطالب إدارة المستشفى بمبلغ 150 درهما كرسم إلزامي لإجراء عملية لإزالة المياه من رئته،ولم تتمكن الممرضة المرافقة له من إقناع زملائها بأن نزلاء المستشفيات الأمراض العقلية والنفسية، كما نزيلات مستشفيات الأم والطفل،مشمولين بمجانية العلاج بمقتضى قرارات وزارة الصحة،التي تعفيهم من أداء تكاليف العلاج،لتضطر للاتصال بأحد أقارب المريض بمراكش،الذي حلّ بالمستشفى وأدى المبلغ المذكور.

ولم تنته معاناة المريض الخمسيني عند هذا الحد،فما إن تم الشروع في محاولة إزالة المياه من رئته،حتى توقفت بعد ذلك بدقائق معدودة،فقد استعصى على الأطباء إجراء العملية،بعد أن تبين لهم بأن الجسم السائل الذي أظهره التصوير المسحي لم يكن في الواقع مياها وإنما ورما،ولم تشفع له خطورته وضعه الصحي في إبقائه نزيلا بقسم الأمراض التنفسية بالمستشفى ،بل جرى اتخاذ قرار بإعادته إلى المؤسسة الاستشفائية التي كان نزيلا بها،والتي يرقد بها حاليا في غرفة معزولة بطريقة بدائية طبيا،ودون اتخاذ أي إجراءات صحية لتفادي انتقال العدوى إلى باقي النزلاء و العاملين بالمستشفى،من أطباء وممرضين وإداريين و مستخدمين.

وحسب المصدر نفسه،فإن الاتصالات التي أجراها بعض الأطر بمستشفى “سعادة” أكدت بأن النزيل سبق أن أحيل،قبل أكثر من سنتين، على مركز التشخيص “رياض الموخا”، بقلب المدينة العتيقة بمراكش، باعتباره الجهة الصحية العمومية الوحيدة المتخصصة في علاج السل بالمدينة،وثبتت إصابته بداء السل الرئوي،غير أن لم يتلق أي علاج بعد إرجاعه للمستشفى الأول.

 وخلص مصدرنا إلى أن النزيل،الذي شملته مبادرة “الكرامة في مجال الصحة النفسية”، التي أطلقتها وزارة الصحة، بتاريخ الخميس 11 يونيو من 2015، لإخلاء أكثر من 800 نزيل من المنازل المحيطة بضريح “بويا عمر” بإقليم قلعة السراغنة،يعيش حاليا في ظروف تُنتهك فيها كرامته،إذ تتدهور حالته الصحية يوما بعد آخر،خاصة في ظل انعدام لأي متابعة طبية دقيقة لوضعه الصحي من لدن أطباء وممرضين مختصين،و الاكتفاء بإعطائه بعض الأدوية من طرف الممرضين المحليين،وفي ظروف تغيب فيها التغذية الصحية،خاصة وأن مصدرنا يؤكد بأن تغذية النزلاء تعاني أصلا من ضعف جودتها وهزالة كميتها في مستشفى “سْعادة”،الذي يعيش وضعية “فراغ إداري”،بسبب شغور منصب المدير منذ حوالي ستة أشهر،ومنصب المقتصد منذ سنة.

في غضون ذلك،حذّر المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة العمومية من تفشي الوباء داخل المستشفى،الذي أوضح بيان صادر عن النقابة،المنضوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل،بأنه لا يتوفر على الظروف ولا على الوسائل الملائمة لتفادي انتشار العدوى،داعيا المسؤولين “إلى اتخاذ إجراءات مستعجلة لتجنب ما لا تُحمد عقباه”

 

أخبار اليوم

تعليق 1
  1. Khadia يقول

    Ce n ‘est pas vrai. Il s’agit d’une maladie pulmonaire non transmissible.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.