المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام يطالب الوزير لفتيت فتح تحقيق في ثروة عون سلطة بتامصلوحت اقليم الحوز

كلامكم
أدان المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بشدة رفض (عون السلطة الشيخ القروي) بجماعة تامصلوحت اقليم الحوز، تفعيل مضامين الخطاب الملكي السامي الرامي إلى اتخاد التدابير اللازمة من أجل تحقيق فعالية أكبر وترشيد أمثل للموارد البشرية بهيئة رجال السلطة ، وذلك من خلال تكريس معايير الكفاءة والاستحقاق في تولي مناصب المسؤولية بهذه الهيئة، وهو ماتم على ضوئه اعتماد وتطبيق مسطرة جديدة في تولي مهام المسؤولية في سلك السلطة ، قوامها تثمين الكفاءات وإعمال مبادئ الاإستحقاق وتكافؤ الفرص ،كما تم تفعيل المبدأ الدستوري لربط المسؤولية بالمحاسبة في حق كل من تبث بشأنه تقصير في القيام بواجباته ومسؤولياته المهنية.
كما أدان بشدة الخرق السافر للتوجيهات جلالة الملك محمد السادس ولتعليمات عامل إقليم الحوز عمر التويمي والهادفة أساسا إلى تغيير نظرة المواطنين تجاه السلطات المحلية وأيضا الى تقريب الإدارة من المواطنين خدمة للمصالح العليا للوطن، وما يتعرض له رئيس جمعية دوار الرحى للتنمية الاجتماعية وتدبير الماء ياسين مهما من مضايقات من طرف عون السلطة ، حيث تمادى في محاصرته ، والتصدي له اذا ما سعى لنيل حقوقه المشروعة، بل إنه لا يتورع عن ترهيبه بأساليب أكل عليها الدهر وشرب .
وعبر المرصد في بيان له ، على رفض الخنوع للتصرفات العنترية من طرف الشيخ القروي المذكور أعلاه ، مستنكرين شاجبين هذا الوضع الشاذ الذي ذكرهم بأيام قد خلت أيام زمان سوء معاملات أذناب المستعمر الفرنسي بالمغرب متسائلين عن من يحرر ياسين مهما رئيس جمعية دوار الرحى للتنمية الاجتماعية وتدبير الماء من بطش وعجرفة المذكور أعلاه الذي فاقت تجاوزاته العنترية ما يتصوره العقل وما يساير حياة العصر الحالي والمغرب الجديد تحت رعاية الملك محمد السادس الداعية قوانين أجهزته الرسمية إلى تغيير ثقافة رجال السلطة مع كل المواطنين أينما حلوا و ارتحلوا على امتداد سائر ربوع هذا الوطن طبقا لما تضمنه روح الدستور الحالي الجديد.
وتساءل المرصد عن الجهة التي لها مصلحة في إبقاء  الشيخ القروي، رغم شكايات المواطنين الشفوية ضد هذا الأخير وعلى رأسهم ياسين مهما الذي اشتكاه في عدد من المرات لرؤسائه، مطالبا الجهات المسؤولة بفتح تحقيق عاجل وجدي في شأن شخص إسمه “مبارك” يدعي أنه هو ( مقدم ) دوار الرحى علما أن مقدم دوار الرحى إسمه “السعيد” ، مؤكدين أن المدعي “مبارك” يعتبر المرافق الخاص والدائم للشيخ القروي المذكور أعلاه وهو الاخر يقوم بترهيب ياسين مهما لثنيه عن القيام بواجبه الجمعوي الذي يقتضيه دستور المملكة الجديد .
كما طالب المرصد والي جهة مراكش آسفي كريم قسي لحلو وعامل إقليم الحوز عمر التويمي، بفتح تحقيق في شأن هذه الأفعال والممارسات غير المنسجمة مع المفهوم الجديد للسلطة، والتي يمارسها الشيخ القروي في حق رئيس جمعية دوار الرحى للتنمية الاجتماعية وتدبير الماء على مرأى ومسمع من الجميع وخاصة أعضاء مكتب جمعيته، كما طالب كل من وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت ووزير العدل و رئيس النيابة العامة ومفتشية وزارة الداخلية بإيفاد لجنة خاصة للبحث والتحقيق في ثروة الشيخ القروي المذكور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *