دار المنتخب لجهة مراكش اسفي تستقطب الخبرة الالمانية في مجال الالتقائية الناجعة للسياسات العمومية والتسويق الترابي

 

كلامكم

    في اطار تفعيل مقتضيات دستور 2011 عرف المغرب دينامية شاملة للتاهيل المؤسساتي( سياسيا واقتصاديا واجتماعيا) لترسيخ الديمقراطية ودولة الحق والقانون وتقوية مسار مؤسسات الدولة . مع جعل المواطن في صلب دينامية السياسة العمومية سواء مركزيا او مجاليا او محليا. و يعتبر ورش الجهوية المتقدمة ليس فقط  اصلاح تقني وإداري بل هو اختيار للابتكار وتحديث مؤسسات الدولة ودعم التنمية الشاملة. فدور الجهات وأهمية السلطة ومقتضياتها المنقولة من الدولة الى الجماعات الترابية في اطار تفعيل دستور 2011 لهم اهمية قصوى في افق الحكامة المحلية والمجالية، لكن الفرق بين الطموحات المعلنة في ما يخص اللامركزية والنقص في تدبير الموارد البشرية هو  واقع متفق عليه، وكان موضوع افتحاصات داخلية وخارجية وطنية ودولية، وعليه فقد كانت هناك استنتاجات وتوصيات من اللجنة  الاستشارية حول الجهوية، والتي حتث على ضرورة تأهيل ادارات الجماعات الترابية  المتسمة بكثرة مواردها البشرية وضعف في مؤهلاتها و النقص في درجة التكوينلديها. وزيادة على ذلك فالجماعات المحلية تواجه تحديات اخرى فرضتها اللامركزية المتطورة او المتقدمة مما خلق احتياجات  نوعية تتجلى في  تقوية  قدراتها.

       وعلى اساس هده المرتكزات والتوجهات شرعت جهة مراكش اسفي في بلورة مختبر حقيقي للابتكار المجالي ودعم التعاون بين الجهة والمصالح المركزية، وذلك من خلال مشروع طموح ونموذجي للتأهيل الجهوي متفق عليه بين جميع المتدخلين المؤسساتيين، الاقتصاديين والمجتمع المدني.

                ولتقوية هذا التوجه، انفتحت دار المنتخب على مختلف التجارب الوطنية والدولية الرائدة، حيث ابرمت عدة اتفاقيات  مع منظمات ومؤسسات مختلفة من بينها منظمة SES الالمانية وهي المنظمة الرائدة في ألمانيا للخبراء والمديرين التنفيذيين الذين لهم المعرفة والخبرة في جميع المجالات المهنية، وتهدف هذه الاتفاقية في جوهرها الى :

  • خلق اطار لانفتاح الجماعات الترابية للجهة على التجربة الالمانية فيما يخص التنمية الصناعية وتدبير المجال.
  • مواكبة الجماعات الترابية للجهة في مجال التنمية المستدامة، البيئة، التهيئة الحضرية،النقل، الاعلام والفنون.
  • مواكبة الغرف المهنية للجهة في مايخص التنمية الاقتصادية وجلب الاستثمارات في ميدان الفلاحة، الصناعة، التجارة، الصناعة التقليدية، السياحة، البناء والأشغال العمومية، الصيد البحري والخدمات.
  • دعم المصالح العمومية اللاممركزة في ميدان التشغيل والتكوين المهني، ومواكبة مؤسسات التعليم العالي التقني والعلمي في المهن الخاصة بالقطاعات المتطورة المنصوص عليها في مخطط التنمية الجهوي..
  • مواكبة الجهة في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.
  • تبادل الخبرات المبتكرة والتجارب في مجال التنمية المستدامة.

                وفي اطار دعم وتقوية قدرات الفاعلين المحليين والأطراف المعنية باللامركزية ودعم التعاون اللامركزي لفائدة الجماعات الترابية بالجهة نظمت  دار المنتخب مابين 24 شتنبر  و06 اكتوبر 2018 دورة دراسية في موضوع : ” انعاش وتنمية الاقطاب الترابية   Marketing territorial et Management des Clusters”  ،  بتاطير من الخبير الالماني Jürgen klimke، لفائدة اطر ومنتخبي الجماعات الترابية بمستوياتها الثلاث ( الجهة مجالس العمالات والاقاليم والجماعات من خلال لجن التنميةالاقتصادية و التعاون والشراكة ) والغرف المهنية واطر اقسام الجماعات المحلية و اقسام التنمية الاقتصادية بعمالة واقاليم الجهة واطر المصالح الخارجية بالجهة  وبعض منتخبي واطر الجهات المغربية، وتندرج هذه الدورة الدراسية في اطار تفعيل اللامركزية واللاتمركز، حرصا على تنسيق وتوحيد برامج التدخل في التنمية الجهوية بين المجالس المنتخبة والإدارات العمومية لتحقيق الالتقائية الناجعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *