خطير: منتخبون ضد المصلحة العامة لساكنة إقليم الحوز..12 عضوا بجماعة تمزوزت يرفضون المصادقة على مشروع حماية المنطقة من الفيضانات.

محمد الشيشاوي
في سابقة خطيرة في تاريخ تدبير الشأن المحلي بإقليم الحوز فضل 12 عضوا من جماعة تمزوزت بإقليم الحوز القيام برحلة استجمام يوم الجمعة الماضي إلى مدينة أكادير. في محاولة منهم للتهرب من الحضور لاشغال الدورة العادية لشهر أكتوبر التي انعقدت خلال نفس اليوم بحضور 15 عضوا من اصل 27 المكونين للمجلس الجماعي لتمزوزت. وهي الدورة التي عرفت برمجة مجموعة من المشاريع التنموية والاتفاقيات الواعدة التي من شأنها أن تفك العزلة المضروبة على العديد من الدواوير والتجمعات السكانية بفعل وعورة التضاريس والاخطار الناجمة عن مخلفات الفيضانات والبرد والصقيع .
وبحسب شهادات من أوساط ساكنة جماعة تمزوزت فقد برمج المكتب المسير لجماعة تمزوزت مجموعة من النقط التى لها علاقة بالمطالب الملحة لساكنة الجماعة ضمن جدول أعمال دورة أكتوبر وذلك بتنسيق مع عمالة الإقليم. في مقدمتها :المصادقة على مشروع عقد اتفاقية إنجاز مشروع حماية الدواوير المجاورة لوادي كدجي ووادي اغمات  (وهما امتدادان لوادي اوريكة )وذلك بغلاف مالي يقدر ب 50 مليون درهم. بالإضافةالى النقطة المتعلقة بتخصيص اعتمادات لمواجهة آثار الفيضانات والبرد والصقيع بالنفوذ الإداري للجماعة وذلك بغلاف مالي يقدر ب 20 مليون درهم. .وهي النقط التي تمت المصادقة عليها خلال دورة أكتوبر بإجماع الحاضرين. فيما تغيب 12 عضوا لأسباب وصفت ب  (غيرالمبررة) إذ تفيد بعض الأخبار المتسربة من كواليس الجماعة بأن مقاطعة الأعضاء المذكورين لاشغال الدورة هو سيناريو محبوك تم نسجه في الظلام من طرف أيادي خفية لأسباب ارجعتها مصادرنا إلى ماوصفته ب (لي يد رئيس الجماعة واخضاعه للأمر الواقع المرسوم من طرف من يقف وراء هذه المحاولة اليائسة )حسب تعبير مصادرنا من عين المكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *