الدعوة بمراكش إلى تطوير تنقل حضري مستدام بالمغرب منخفض الانبعاثات الغازية

0 6

كلامكم/ وكالات

دعا خبراء ومختصون وأساتذة جامعيون مغاربة ودوليون مهتمون بمجال التنقل الحضري بالمغرب ، اليوم الثلاثاء بمراكش ، إلى تطوير تنقل حضري مستدام بالمملكة منخفض الانبعاثات الغازية.

وأكدوا خلال منتدى “التنقل الأخضر ” (غرين موبيليتي فوروم) المنظم من قبل معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة والوكالة المغربية للنجاعة الطاقية والمؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة والابتكار والبحث حول موضوع “التكنولوجيا الحديثة للتنقل الحضري ” ، على أهمية تطوير تنقل أخضر يعتمد على الطاقات المتجددة وحلول مبتكرة مستدامة تتيح الحفاظ على الهواء النقي بالمدينة.

وأبرز المدير العام لمعهد البحث في الطاقة لشمسية والطاقات المتجددة السيد بدر إيكن، أن هذا المنتدى يشكل فرصة حقيقية لجميع المتدخلين من أجل معالجة مختلف المواضيع التكنولوجية والسوسيو اقتصادية ذات الصلة بالتنقل الأخضر الذي يساهم في مدن مغربية نظيفة تحترم البيئة.

وسجل خلال عرضه لمعطيات رقمية حالية والتكنولوجيات الحديثة للتنقل المستدام ، التطور المهم والمتنامي للتنقل الكهربائي على المستوى العالمي ، مشيرا إلى أن حظيرة السيارات الكهربائية تجاوزت 3 ملايين سنة 2017.

وأضاف في هذا السياق ، أن أبرز البلدان العشرة الرائدة في مجال اعتماد سيارات كهربائية وضعت سلسلة من القوانين المنظمة الرامية إلى تشجيع استخدام سيارات كهربائية ، مشيرا إلى أن السيارة الكهربائية لها مميزات كبيرة وخاصة في ما يتعلق باستهلاك الطاقة والحفاظ على البيئة.

من جانبه ، أبرز المدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية السيد سعيد ملين ، أهمية التنقل الحضري بالمغرب في سياق يتسم باعتماد النجاعة الطاقية بمختلف القطاعات وخاصة الصناعة والنقل والبناء والإنارة والفلاحة.

ودعا في هذا السياق ، إلى إعادة النظر في التنقل الأخضر في شموليته ولاسيما في مجال النقل المشترك بالمدن ، والتوفر على بنية تحتية مواتية لتشجيع استعمال السيارات الكهربائية.

من جانبه ، استعرض ممثل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (جيز) والمستشار التقني الرئيسي لمشروع دعم السياسة الطاقية بالمغرب ، السيد غينار لورانز، محاور مشروع خارطة طريق من أجل تنقل مستدام بالمغرب أنجزت تحت اشراف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء وبدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي وتروم تطوير رؤية مشتركة بهدف جعل قطاع النقل مساهما حقيقيا في التنمية المستدامة.

وأوضح أن هذا المشروع يدعو جميع الفاعلين في مجال التنقل إلى المشاركة وتحديد على نحو سوي الأولويات والفرص من أجل تنقل مستدام يكون له وقع ايجابي على المستوى الاقتصادي والطاقي والبيئي والاجتماعي ، مؤكدا أن “الوقت قد حان للتفكير في المراحل المقبلة ” التي تتيح تفعيل هذا المشروع.

وناقش المشاركون في هذا المنتدى من أصحاب القرار وباحثين ومستثمرين ومنتخبين ، الابتكارات المثلى والخدمات والتوجهات السياسية من أجل مستقبل قطاع التنقل آلية أساسية للاستجابة للحاجيات المتنامية للمغرب بخصوص النقل الأخضر وتسريع النمو القطاع واستغلال الامكانات الاقتصادية.

وتناول هذا المنتدى التفاعلي خمسة محاور أساسية تتمثل في “الرؤية الاستراتيجية للحكومة المغربية من أجل تطوير التنقل المستدام ” و” التحديات والطموحات بالمغرب من وجهة نظر المهنيين ” و”البحث والتنمية في خدمة التنقل المستدام ” و”التكنولوجيات في خدمة التنقل : حلول وشهادات وتجارب حية “.

 

Loading...