مصادر نقابية: الغموض والإستهتار بالمسؤولية مستمر بالمديرية الإقليمية للتعليم بمراكش

كلامكم
كشفت مصادر نقابية لموقع ” كلامكم” أن الغموض والإستهتار بالمسؤولية مستمر بالمديرية الإقليمية بمراكش. مضيفة أنه فِي سياق التلاعبات المتنامية في العمليات المتعلقة بتدبير الموارد البشرية بين أركان هذه المديرية تفاجأ أساتذة اللغة الفرنسية بالسلك الثانوي التأهيلي بتعيين احدى الأستاذات المتعاقدات لهذه المادة بالثانوية التأهيلية سيدي عبدالرحمان بتراب مقاطعة المنارة بداية الموسم الدراسي الحالي، مؤكدة أن هذه المؤسسة لا تعاني من أي خصاص يذكر في مادة الفرنسية ،في الوقت الذي تعاني فيه مؤسسات مجاورة من خصاص عميق (الزرقطوني/محمد السادس/المختار السوسي/مولاي رشيد/المهدي بن بركة….).
وأكدت ذات المصادر أنه و “إن كان القيمون على الشأن التربوي بالإقليم تهمهم فعلا مصلحة المتعلمين -المواطنين. لكن للأسف الشديد يصرون على ضرب كل شعارات “المواطنة”عرض الحائط ،حيث تبين أن الأمر لا يعدو أن يكون سوى ترضية احدى المحظوظات ممن يدرسن نفس المادة بالمؤسسة المذكورة والتي لم تقض بها سوى موسم دراسي واحد”.
وأضافت ذات المصادر ” أن المعنية بالأمر ، وحسب بعض المصادر ،ولكونها محمية من بعض الجهات بالمديرية الجهوية للتربية والتكوين ابو العباس السبتي كانت قد نزلت بثقل علاقاتها داخل أروقة الموارد البشرية بالمديرية الإقليمية الحارثي نهاية يوليوز المنصرم ،  من أجل إرسال استاذة متعاقدة في مادتها، والهدف تفييضها عن اللازم داخل الثانوية التأهيلية سيدي عبدالرحمان”.
و أشارت هذه المصادر أنه ” بالفعل لم يدخر بعض العرابون داخل المديرية المذكورة جهدا في تنفيذ الرغبة الدفينة لأستاذتنا التي لاحت فائضة عن اللازم في المعطيات المعممة حول عملية تدبير الفائض والخصاص ولتتاح أمامها المشاركة في هذه العملية وبمنصب فصل على المقاس. وليؤجل  تدريس اللغة الفرنسية بأقسام مؤسسات الزرقطوني ومحمد السادس والمختار السوسي”.
وتفعيلا لمبدأ الرأي والرأي الآخر، حاول الاتصال بالمديرية الإقليمية للتعليم بمراكش، من أجل استقراء رأيهم حول هذا القضية،باءت محاولتنا كلها بالفشل، في انتظار توضيح ورد الإدارة المعنية لتأكيد أو نفي الخبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *