أكاديمية مراكش:الخصاص المسجل ببعض الأحواض المدرسية لاعلاقة له بنقص في الأطر بل هو متعلق بعملية لإعادة تدبير الفائض وإعادة الانتشار.

أفاد مصدر مسؤول من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، أن ماتم تسجليه من حالات معزولة تهم الخصاص في الأطر التعليمية بسلك التعليم الابتدائي ببعض المناطق القروية التابعة للمديرية الإقليمية للوزارة بمدينة مراكش، هو عبارة عن تحصيل حاصل لعملية إدارية روتينية يجري بها العمل على صعيد المديريات الإقليمية على الصعيد الوطني.
وقد نفى المسؤول في تصريح ل ” كلامكم” أن يكون سبب ذلك راجع إلى نقص في الأطر وهيئة التدريس. بقدر مايتعلق الأمر بعملية تدبير الفائض وإعادة الانتشار ببعض الجماعات التي تعرف فائضا في هذه الأطر وفسح المجال أمامها للمشاركة في الحركة الانتقالية المحلية حسب الرغبات المعبر عنها، تفعيلا لمبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص أمام الجميع، مثلما تنص على ذلك المذكرات الوزارية والأكاديمية والاقليمية المنظمة لعملية تدبير الفائض وإعادة الانتشار.
و من المنتظر أن يعلن  عن نتائج  هذه العملية التي همت زهاء 100 منصب في غضون الأيام القليلة القادمة،  مباشرة بعد المصادقة عليها من طرف إدارة الأكاديمية بتنسيق تام مع شركائها الاجتماعيين والنقابيين حسب ذات المصدر. (انظر المذكرات المنظمة )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *