مهتمون بالشأن المحلي يكذبون أرقام المجلس الجماعي لمراكش بخصوص راكبي الحافلات الكهربائية

0 59

 

نورالدين بازين/ كلامكم

استبعدت مصادر مهتمة بالشأن المحلي لمدينة مراكش ما كشفه محمد عرفة، رئيس مصلحة شركة التنمية المحلية بالمجلس الجماعي لمراكش، في تصريح صحفي لأحد المنابر الوطنية، بأن شهر غشت عرف تسجيل ما يقارب 30 ألف راكب شهريا للحافلات الكهربائية، مشيرا إلى أن الخط الحالي يؤمن تنقل المواطنين بين شارع حسن الثاني وباب دكالة.مع العلم أن تصريح سابق في لقاء صحفي مع “كلامكم” بالصوت والصورة، لأحمد المتصدق نائب عمدة مراكش المكلف بالإشراف على التنقل الحضري، أن الحافلات الكهربائية بمراكش بلغ عدد ركابها يوميا 3 الاف راكب  بمعدل 90 ألف راكب شهريا.

وأكدت ذات المصادر في تصريح ل ” كلامكم” أن الرقم الذي أدلى به المسؤول المذكور، يعد خياليا وضرب من خيال ولا علاقة له بالواقع، خصوصا وأن شهر غشت بمدينة مراكش يصادف حرارة مفرطة ، مما يدفع بمواطني المدينة الحمراء إلى السفر للمدن الساحلية ، مضيفة أن المدينة تشهد في هذه الشهر من السنة فراغا كبيرا في عدد النسمة كما أن الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية تكون شبه متوقفة.

وأضاف المتحدث،أنه يتحدى المجلس والشركة التنمية المحلية المذكور بأن تدلي بالأرقام الحقيقية لعدد راكبي الحافلات الكهربائية بمراكش. مؤكدا أن هذا المشروع مشروع فاشل والخاسر الكبير فيه مدينة مراكش.

وللإشارة فإن الحافلة الكهربائية يمكنها أن تجوب المدينة لأكثر من 4 ساعات، فيما عملية الشحن بالكهرباء تستمر لقرابة ساعة.

وكانت المديرة العامة لشركة الحافلات الكهربائية بمدينة مراكش ، قد هددت في السابق بتسليم مفاتيح إدارة الشركة لوزارة الداخلية بدل المجلس الجماعي، ومقاضاة العمدة إثر إعفائها من مهامها سنتين بعد تعيينها، بسبب فشل المشروع تجاريا وعدم تحقيقه للأهداف المسطر

ووجد عمدة مراكش نفسه في ورطة حقيقية بعد رفض أحد المهندسين البلدين تسلم المهام وتولي إدارة هذه الحافلات، بالنظر إلى عدم قانونية تعيين موظف عمومي على رأس شركة مساهمة، وكذا المشاكل الكبيرة والخطيرة التي تهدد المشروع بالإفلاس.

وجاء إعفاء المديرة العامة من مهامها، بعد حوالي سنتين من تعيينها على رأس إدارة الشركة، واقل من سنة على انطلاق العمل بهذه الحافلات، وذلك بعد فشلها في تحقيق الأهداف المسطرة للمشروع.

وكان المجلس الجماعي لمراكش، قد أعطى الانطلاقة الرسمية لاشتغال 14 حافلة كهربائية عالية الجودة مستوردة من جمهورية الصين الشعبية، في شتنبر الماضي، حيث كلف الغلاف المالي للمشروع 25 مليون درهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.