مراكش . افتتاح “أكاديمية منارة” المتخصصة في دراسة صناعة البناء والأشغال العمومية ( ريبورتاج مصور)

نورالدين بازين/ كلامكم/خاص

مراكش حاضرة في الوقت المناسب مرة أخرى من خلال المجموعة الإقتصادية المواطنة الرائدة” منارة قابضة” التي تهدي لجهة مراكش آسفي خصوصا والمغرب عامة الريادة في الإبداع وخلق مئات فرص الشغل داخل وخارج الوطن، صرح أطلق عليه عنوان : ” أكاديمية منارة” المتخصصة في دراسة صناعة البناء والأشغال العمومية، والتي شهدت افتتاحا رسميا بادخا، أمس الجمعة، في القلب النابض لمدينة سبعة رجال بمنطقة جليز.


محمد الزهيد، الرئيس المدير العام لمجموعة “منارة قابضة” كان حاضرا بقوة في هذا الحفل، الذي افتتحه بجدارة واستحقاق محمد ايت بن الزعيتر المدير العام “لأكاديمية منارة” وهندس معالمه باحترافية كبيرة ووضع خارطة طريقه برفقة فريقه، أمين نوري، مدير الموارد البشرية بالمجموعة.

الزهيد قال في كلمته التي ألقاها أمام العديد من المسؤولين وفعاليات اقتصادية مهمة، التي حضرت الحفل من ضمنها، أحمد اخشيشين، رئيس مجلس جهة مراكش اسفي،عبد اللطيف الميراوي رئيس جامعة القاضي عياض الذي مثل وزير التعليم العالي في الحفل، مولاي احمد الكريمي مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ،وفيليب كاسناف القنصل العام لفرنسا بمراكش، وفؤاد الحوري رئيس جماعة المشور القصبة، والعديد من المسؤولين وفعاليات اقتصادية. ( قال) أن” أكايديمة منارة ” تعتبر آخر انجازات مؤسسته ،لتكون فضاء لتطوير الكفاءات ومساعدتهم والمساهمة في تكوين الشباب الراغبين في متابعة دراستهم في التخصصات التقنية المرتبطة بقطاع الصناعة.


وكشف الزهيد، أن هذه المبادرة تهدف أيضا الى تطوير الكفاءات في الميادين التي تهتم بها مجموعة “منارة قابضة”، كمواد الخرسانة، وصناعة مواد البناء، موضحا أن فكرة إحداث “اكاديمية منارة”، جاءت بعد مرور عشر سنوات على مساهمتهم في تكوين الكفاءات العاملة بمجموعة “منارة قابضة” بميزانيات مالية مكلفة، قبل ان يتحقق اليوم حلم اطرها لتقوية تكوين التقنيين المتخصصين من جهة، وتعزيز المؤسسات ذات الاهتمام المشابه في هذا الميدان من جهة أخرى.


الرئيس المدير العام ،لم يخف سرا في كلمته بعد ان كشف أن مجموعة “منارة قابضة”، ستعمل خلال السنوات القليلة القادمة على إحداث فرع للأكاديمية بمدينة الدار البيضاء لتقريب قطبها الاقتصادي للمؤسسات ذات الاهتمام المشترك بالعاصمة الاقتصادية، مضيفا أن “أكاديمية منارة ” ستساهم من خلال برامجها التعليمية في تأهيل الشباب وتثمين الكفاءات والمساهمة كذلك في توفير الموارد البشرية الكفيلة بتطوير القطاع.


واعتبر الزهيد في مجمل كلمته، أن إحداث “أكاديمية منارة ” تعتبر ثمرة من ثمرات مؤسس المجموعة الفقيد “عبد الرحمان الزهيد” رحمه الله،وترمي الى الرفع من عملية التنمية الاقتصادية،وتطوير تنافسية المقاولات الوطنية ،وتعزيز موقع مجموعة “منارة قابضة ” بالمغرب باعتبارها رائدة في مجال الصناعة.


للإشارة فقد شهد الحفل تقديم شريط حول ورقة تقنية للمشروع الجديد، وكذا الاختصاصات والبرامج والشواهد التي سيحصل عليها المستفيدون من دراستهم بالاكاديمية، مع التركيز على برامج تعليمية ترمي الى خلق مقاولات وتوفير مناصب للشغل، وتوقيع اتفاقيات شراكة بين “اكاديمية منارة” وقعها الرئيس المدير العام محمد الزهيد من جهة  و مسؤولون عن مؤسسات إقتصادية واجتماعية ذات الأهداف المشتركة من جهة ثانية.

وللعلم فإن ” أكاديمية منارة ” المتخصصة في صناعة البناء والأشغال العمومية، تطلب إنشائها غلافا ماليا مهما، توزع بين اقتناء المقر والتجهيزات الحديثة على الصعيد العالمي، و أن نشاط الأكاديمية يأتى ضمن أنشطة مجموعة “منارة قابضة” المتنوعة، تحت رعاية محمد الزهيد الرئيس المدير العام للمجموعة ، ومحمد آيت بن الزعيتر، المدير العام، و أمين نوري، مدير الموارد البشرية،  وبإشراف عام لأطر وموظفي المجموعة، إذ ستضم مجموعة من الموظفين و أساتذة ينتسبون إلى مجموعة “منارة قابضة” وجلهم مكونون من داخل المؤسسة ، ولهم خبرة كبيرة ومناصب عليا في التسيير والتدبير في التخصصات المطروحة بالأكاديمية،إلى جانب أساتذة أكفاء وطنيا ودوليا.

وتبلغ المساحة الإجمالية التي شيدت عليها الأكاديمية، ما يقارب 1000 متر مربع بمنطقة جليز، القلب النابض لمدينة مراكش، و تُعَد إحدى الأنشطة التى  تقدمها المجموعة للمجتمع خاصة الطلبة المهتمون بالقطاع الصناعي ، وهو دبلوم اختصاصات الذي يعد سابقة في المغرب وافريقيا.

الجدير بالذكر، ان “أكاديمية منارة” ، تعد أول اكاديمية مغربية وافريقية متخصصة في صناعة البناء والأشغال العمومية، وبها تخصصات يحتاجها السوق المغربي والعالمي اليوم. ومن المرتقب خلق اسلاك عليا متخصصة في نفس المجاب وفي مجالات اخرى.

     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *