فضيحة تهز عمالة الصويرة وعامل الإقليم يكتفي بالتفرج

 

اهتزت مدينة الصويرة على واحدة من اخطر الفضائح التي تحتاج إلى فتح تحقيق بشأنهاوتحولت إلى  اهتمام يومي من قبل السكان

وبحسب المعطيات التي أوردتها جريدة الصباح في عدد اليوم الإثنين، فإن بعض الأشخاص حولوا مشاريع الميادرة الوطنية للتنمية البشرية، إلى تجارة مربحة تدر عليهم الملايين ، بعيدا عن فلسفة وأهداف المبادرة التي تحظى بعناية خاصة من طرف جهات عليا.

وبحسب رسالة مرفوعة إلى المجلس الأعلى للحسابات، إنه في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تم حفر بئرين بدوار إمجاض جماعة سميمو من أجل تزويد سكان الدوار بالماء الصالح للشرب، ثم قامت بتسليم المشروع لاحدى الجمعيات من أجل تسييره والسهر على استمراره، وبدل أن يستفيد السكان من الماء بالمجان، كشف المصدر نفسه، عن ممارسات خطيرة، تتجلى في فرض غرامات شهرية على الساكنة من ادل الاستفادة من الماء، بدعوى انها مستحقات ضريبية تعود للدولة.

وكشف المصدر ذاته، أن الجمعية تجبر ما يفوق 600 مستفيد على أداء مبلغ 1500 درهم للانخراط لكل فرد، وأداء واجب شهري لا يقل عن 9 دراهم للمتر مكعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *