تشكيل لجنة مختلطة بمشاركة فعاليات المجتمع المدني بالساحة ووكالة RADEEMA لتشخيص الاختلالات الكهربائية والتقليل من مخاطرها المحتملة

كشفت مصالح الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، أن الحريق الذي نشب يوم الخميس 9 غشت 2018، سببه تردي حالة علبة التزويد الكهربائي الخاصة بالزبناء بالساحة و الذي ترتب عنه تماس كهربائي نتيجة الضغط المتزايد عليه وغير المتحكم فيه  طرف من طرف المستهلكين، وفور نشوب هذا الحريق تجندت فرقة المناوبة التابعة للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، حيث عجلت بمعاينة المكان و القيام بالإجراءات التقنية اللازمة لعزل التيار الكهربائي عن الأجهزة المتضررة  الى حين القيام بالاصلاحات الضرورية من طرف المعنيين.
وأشارت الوكالة ،أن سبب الحريق لا يخص المولد الكهربائي ولا الأجهزة الخاصة بالوكالة بل الضغط المتزايد على علبة التزويد الخاصة بالزبناء، فبعد استبدالها من طرف كهربائي مرخص له بطلب من المعنيين وتحت إشراف تقنيي الوكالة، قامت هذه الأخيرة بإعادة التزويد من جديد بالتيار الكهربائي.
وعلاقة بهذا الحدث الذي نتج كما سلف الذكر عن الضغط الكهربائي المتزايد . قامت الوكالة بدعوة لإجتماع مع فعاليات المجتمع المدني بساحة جامع الفنا صباح يوم 10 غشت 2018 بالملحقة التابعة للوكالة بعرصة المعاش وذلك من أجل إعطاء التوضيحات و الشروحات بما يخص مهام الوكالة واختصاصاتها وكدا فتح باب للتواصل مع تحديد المسؤوليات.
كما تم إخبار السلطات المحلية بالوضع الحالي للساحة و كذا أسباب هذه الأحداث.وقد خلص هذا الاجتماع، إلى تشكيل لجنة مختلطة بمشاركة فعاليات المجتمع المدني بالساحة ووكالة  RADEEMA ، لتشخيص جميع الاختلالات الكهربائية والتقليل من مخاطرها المحتملة ، حيث ثم الاتفاق على أن تشرع هذه اللجنة في اشغالها يوم 13 غشت الجاري . على ان يعقد اجتماع موسع مع فعاليات المجتمع المدني بالساحة . بعد شهر لتقييم  الحصيلة والإجراءات اللازمة الخاصة بكل طرف، إلى جانب القيام بحملات تحسيسية على المخاطر الكهربائية وحسن استعمال الكهرباء من طرف الزبناء بالساحة حسب القوانين الجاري بها العمل وكذلك تنظيم أيام دراسية حول :  ترشيد استهلاك الكهرباء وتقديم النصائح التقنية اللازمة من اجل صيانة افضل للكهرباء والتجهيزات الخاصة بالزبون، و مواكبة وتتبع جميع المقترحات التي تقدمت بها فعاليات المجتمع المدني خلال هذا الاجتماع.
وقد برهن هذا الاجتماع الذي تخللته الشفافية في التدخلات والحوار البناء والتواصل المجدي بين وكالة RADEEMA  وفعاليات المجتمع المدني، عن التزام الطرفين لإيجاد حلول تتناسب ومكانة ساحة جامع الفنا التي تعتبر إرثا وطنيا و عالميا  و قبلة لكل زوار المدينة على اختلاف ألسنتهم وأجناسهم. 
و أكدت الوكالة أن أبوابها كانت ولازالت وستبقى مفتوحة في وجه كل المواطنين و أن إدارتها العامة و كافة أطرها و مستخدميها ملتزمون بتقديم أجود الخدمات والرقي بالمرفق العام تماشيا مع تتطور وطموحات المدينة الحمراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *