سكوب. نزهة الوافي تعفي عبد العزيز بودقيقي المدير الجهوي لوزارة البيئة بجهة مراكش آسفي و3 رؤساء مصالح بعدما وردت أسماؤهم في التقرير الأسود الذي بعثه الوالي محمد صبري إلى الداخلية ورئاسة الحكومة

في مبادرة استحسنها المتتبعون للشأن البيئي بجهة مراكش أقدمت نزهة الوافي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، اواخر الاسبوع الماضى، على إصدار قرار إداري يقضي بتنقيل عبد العزيز بودقيقي المدير الجهوي للوزارة بجهة مراكش آسفي، إلى مدينة فاس إلى جانب 3 رؤساء مصالح بالمندوبية الجهوية بمراكش،اثنان منهم نقلا إلى كلميم والثالث إلى الراشدية.
وارجعت مصادرنا حيثيات هذا القرار إلى تناسل الشكايات ضد المسؤول الجهوي المذكور فيما لم تستبعد مصادر مطلعة بخبايا المطبخ الداخلي للمصالح الخارجية للوزارات أن يكون إعفاء المسؤولين المذكورين له علاقة مباشرة بالتقرير الأسود الذي أعده وإلى مراكش بالنيابة محمد صبري ضد بعض المسؤولين الجهويين والاقليميين وهو التقرير الذي أسفر لحد الساعة عن العصف بمجموعة من الرؤوس في مقدمتهم خالد الزنجاري المدير الجهوي لوزارة الصحة والعلوي المدير الإقليمي للاملاك المخزنية بالإضافة إلى المديرين الاقليميين لوزارة التربية الوطنية بكل من آسفي وشيشاوة واليوسفية.
فيما تتنبأ مصادرنا باعفاءات بالجملة ستطال مجموعة من الرؤوس والأسماء الوازنة بالجماعات الترابية والمصالح الخارجية للوزارات خلال الأيام القادمة خصوصا بعد خروج ملك البلاد لينوب عن الحكومة في مجال تفعيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بربط المسؤولية بالمحاسبة ولعل إعفاء أسماء وازنة من طينة محمد حصاد ونبيل بنعبد الله والحسين الوردي ومحمد بوسعيد وغيرهم يعد مؤشرا دالا على الرغبة الملكية في القطع مع التسيب والتقصير في أداء الواجب الوطني الذي أدوا من أجله هؤلاء المسؤولين القسم أمام العاهل المغربي وحامي الدستور كاعلى سلطة بالبلاد.

2 thoughts on “سكوب. نزهة الوافي تعفي عبد العزيز بودقيقي المدير الجهوي لوزارة البيئة بجهة مراكش آسفي و3 رؤساء مصالح بعدما وردت أسماؤهم في التقرير الأسود الذي بعثه الوالي محمد صبري إلى الداخلية ورئاسة الحكومة

  1. العنوان يتحدث عن الاعفاء
    سكوب. نزهة الوافي تعفي عبد العزيز بودقيقي المدير الجهوي لوزارة البيئة بجهة مراكش آسفي و3 رؤساء مصالح بعدما وردت أسماؤهم في التقرير الأسود الذي بعثه الوالي محمد صبري إلى الداخلية ورئاسة الحكومة
    والمقال يتحدث عن التنقيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *